الفحوصات العشوائية .. تحدٍّ جديد يواجه الحكومة الأردنية في مواجهة كورونا‎


١٣ أبريل ٢٠٢٠

رؤية – علاء الدين فايق


تواجه الحكومة الأردنية، تحديًا جديدًا في مواجهة فيروس كورونا المستجد، يتمثل في العينات العشوائية التي تواصل فرق التقصي الوبائي إجراءها في جميع أنحاء البلاد، وسجلت بالفعل عددًا من الإصابات المثبتة بهذه الجائحة العالمية.

وبعد تسجيل حالات مصابة بالفيروس اكتشفتها وزارة الصحة بعد إجراء الفحوصات العشوائية، قررت وزارة الصحة، إغلاق منطقة في مخيم جبل النصر للاجئين الفلسطينيين، شرق العاصمة عمان، بشكل كامل.

وجاء القرار بحسب وزير الصحة سعد جابر، بعد اكتشاف ثلاث حالات إصابة مؤكدة بالفيروس، إثر إجراء فحوص عشوائية في منطقة المخيم.

وتواجدت أجهزة الأمن والقوات المسلحة، في جميع أحياء المنطقة المغلقة ومنعت الخروج أو الدخول منها احترازيًّا، ومنذ ساعات الصباح الأولى، من اليوم الإثنين، توسعت فرق التقصي الوبائي في إجراء فحوص لمخالطين للمصابين في المنطقة.

ووصل عدد العينات العشوائية، إلى 165 عينة فورية، وكانت النتائج سلبية، وكذلك 43 مسحة أنفية، كان من ضمنها ثلاث عينات فقط بنتيجة إيجابية.

وتبلغ مساحة مخيم النصر 69 دونمًا، ويسكنه 15 ألف نسمة من اللاجئين الفلسطينيين، وهو من أكثر المخيمات الفلسطينية في الأردن اكتظاظا بالسكان.

أكثر من 40 فرقة تقصٍّ وبائي

وأجرت فرق التقصي الوبائي التي يزيد عددها عن 40 مجموعة، مئات الفحوصات العشوائية، في جميع المخيمات الواقعة في نطاق العاصمة عمّان.

وتقول اللجنة الوطنية للاوبئة، إن الهدف من فحوص التقصي الوبائي العشوائية، اكتشاف حالات لم تراجع المستشفيات، ولم تظهر عليها أعراض، وتعطي فكرة حول وجود حالات إصابة غير معروفة المصدر".

وقال مسؤول في اللجنة، إنه "سيتم متابعة الإصابات الجديدة، ومعرفة مصدر العدوى"، لافتا النظر إلى أن فرق الاستقصاء الوبائي التابعة لوزارة الصحة "باشرت بتتبع هذه الحالات ومصدر إصابتها".

وسيتم إغلاق أي منشأة تظهر فيها إصابات بالفيروس، لافتا النظر إلى أنه "يمكن معرفة مصدر العدوى عندما تتم متابعة كل مشتبه بإصابته أو مخالط"، ناهيك عن أنه سيتم فرض عزل كامل على أي منطقة تظهر فيها إصابات جديدة.

فحوص عشوائية في الزرقاء والسلط

وفي محافظة الزرقاء، التي تعد ثالث أكبر محافظات الأردن من حيث عدد السكان بعد عمان وإربد، باشرت فرق التقصي إجراء نحو 1000 فحص عشوائي، فيها من خلال تشكيل 20 فريقا طبيا متكاملا من المحافظة الزرقاء.

وستأخذ هذه الفرق العينات من الشرائح والفئات العمرية كافة، كما سيتم زيادة عدد الفحوص في حال استدعت الحاجة إلى ذلك، وسيتم كذلك استخدام الفحص السريع لإظهار النتائج في أقرب وقت ممكن، وفي حال الاشتباه بأحد المصابين، سيتم فحصه بطريقة الـ PCR المعتمدة. 

والحال نفسه، بالنسبة لمحافظة السلط، حيث باشرت فرق التقصي الوبائي عملية جمع عينات عشوائية لمرض فيروس كورونا ضمن الحملة الوطنية لجمع العينات العشوائية في جميع المحافظات والمناطق بالمملكة.

وتقول الحكومة: إن الهدف من الجمع العينات هو الرصد والمتابعة للمناطق التي لم تسجل بها اصابات ولمعرفة الواقع فيها ضد فيروس كورونا.

وفي سياق إجراءات الحكومة لمواجهة الوباء، فقد قررت إدارة الأزمة تمديد إغلاق المدارس والجامعات والهيئات الحكومية حتى نهاية شهر نيسان الجاري لوقف تفشي الوباء.

وفي 20 مارس الماضي، فرضت الحكومة حظر تجول شامل في جميع أنحاء المملكة، وحتى أمس الأحد، سجلت وزارة الصحة، 389 إصابة بفيروس كورونا وسبع حالات وفاة.



اضف تعليق