براجماتية حماس: عودة للحضن الإيراني وتوثيق علاقات بتل أبيب عبر الدوحة


٠٥ أبريل ٢٠٢٠

رؤية


في مشهد يظهر عودة المياه لمجاريها -بعد فترة من الفتور بسبب موقف حماس من النظام السوري، ودعمها للإخوان المسلمين في سوريا الذين يمثلون الجيش الحر المدعوم من قطر وتركيا؛ ما أدى إلى حدوث حالة من الفتور بين حماس وطهران- قام رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، باتصال مع مستشار المرشد الأعلى للشئون الدولية، علي أكبر ولايتي، أكد فيه الجانبان على أن طريق المقاومة سيستمر بقوة حتى تحقيق المبادئ والأهداف.

وأفادت وكالة تسنيم الإيرانية، أن إسماعيل هنية هنأ ولايتي بمناسبة حلول العام الإيراني الجديد، وأعرب عن تضامنه مع الشعب الإيراني في مكافحة كورونا، وسعادته لشفاء وتحسن حالة ولايتي الصحية بعد إصابته بفيروس كورونا. ويكشف هذا الاتصال عن اهتمام حماس بالتواصل مع الدوائر المقربة من معسكر المرشد الأعلى في إيران، الذي يمسك بزمام دعم الجماعات الموالية لإيران في الخارج.

ونشرت الوكالة الإيرانية، أن توجه هنية بالشكر والتقدير من إيران ومرشدها الأعلى، علي خامنئي، قائلا: آمل أن نشهد تحرير فلسطين في أقرب وقت ممكن وأن نصلي معا في القدس الشريف.

ويشير هذا التحول إلى البراجماتية التي تسيطر على إدارة جماعة حماس المحسوبة على جناح الإخوان المسلمين، في كيفية إدارة علاقاتها الخارجية.

فحسب تقرير لصحيفة الوطن السعودية: يبدو أن حركة حماس الفلسطينية تشعر بالانتشاء من عودتها إلى أحضان إيران عبر بوابة جنازة قاسم سليماني بعد عزلتها في بدايات الحرب السورية، إلى جانب تلطيف قطر علاقتها مع إسرائيل في أعقاب زيارة رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي، وتجسير الدوحة لصفقة الـ150 مليون دولار الشهرية عبر تل أبيب لتمويل الانقسام الفلسطيني. تمارس الدوحة السياسة بانتهازية مقيتة، فهي تعمل مع إسرائيل لإبقاء الانقسام الفلسطيني، وفي الوقت نفسه تزعم دعمها للقضية الفلسطينية، وتوثّق علاقتها السياسية والاقتصادية مع تل أبيب من جهة، بينما تطلق الشائعات ضد السعودية والإمارات والبحرين عبر شبكتها الإعلامية المتخصصة في اختلاق تقارير مكذوبة من جهة أخرى.

دعم الانقسام
فسر مراقبون ظهور إسماعيل هنية في جنازة طهران للسليماني -جنبا إلى جنب مع المرشد الإيراني علي خامنئي والرئيس الإيراني حسن روحاني وغيرهما- أنها خطوة لدعم الانقسام الفلسطيني بعدما شهدت غزة ورام الله بوادر للتقارب، وبداية أخرى لمهاجمة الدول العربية التي تدعم وحدة الصف الفلسطيني. وذكرت صحف غربية أن مقتل سليماني الذي كان يدير شبكة وكلاء إيران في المنطقة من بينها حماس، خلطت أوراق الحركة، وجعلتها عالقة بين هدوء القطاع ورغبة تنشيط علاقتها مع الجهات الداعمة للإرهاب، وإعادة التمترس في صف حزب الله اللبناني والميليشيات العراقية والجماعات الحوثية في اليمن وغيرها.

شهادة هنية
جاءت شهادة -زعيم حركة حماس أمام جنازة سليماني- بأن القتيل ينسب إليه الفضل في بناء مجموعته وجماعات فلسطينية أخرى، رغم أن قائد فيلق القدس قتل آلاف الأبرياء في سوريا ولبنان والعراق واليمن، دون أن يقاتل في القدس. ولكن صحف إسرائيلية قالت: إن مقتل سليماني جاء في وقت حساس لحماس التي كانت في خضم مفاوضات مع إسرائيل حول اتفاقية طويلة الأمد بشأن قطاع غزة، تحت رعاية نيكولاي ملادينوف منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، حول تسهيل الظروف لسكان غزة وتعزيز المشاريع المدنية في قطاع غزة. ويقول تقرير لموقع المونيتور: إن التهديدات التي يطلقها نتنياهو ضد حماس هي تهديدات جوفاء، في الواقع هنالك تناغم بين نتنياهو وزعيم الحركة إسماعيل هنية، والأمر نفسه ينطبق على وزير الدفاع الإسرائيلي نفتالي بينيت، ويحيى السنوار القيادي الثاني في الحركة بعد هنية.

زيارة كوهين
تفيد مصادر مطلعة بأن رئيس جهاز الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين سعى في الدوحة، إلى لقاء الرئيس السابق للمكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، وقادة آخرين من حماس يقيمون في قطر، غير أن الأخيرة نجحت في الحصول على موافقة إسرائيل في الاستعانة بها لكسر القوانين الأمريكية الخاصة بتجفيف منابع تمويل الجماعات الإرهابية لإيصال الأموال إلى حماس. ونقلت الصحف الإسرائيلية عن وزير الدفاع الإسرائيلي السابق، أفيغدور ليبرمان أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أرسل كوهين إلى الدوحة بصحبة قائد القيادة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي هرتزل هاليفي، وذلك "لحث القطريين على مواصلة تمويل حماس". واتهمت صحف إيرانية متشددة حماس في وقت سابق بالتحالف مع إسرائيل، بعدما بقيت الحركة تتفرج بشكل ملحوظ خلال اندلاع المواجهات بين إسرائيل والجهاد الإسلامي المدعوم من إيران أيضاً في غزة في نوفمبر برفضها الدخول في القتال، مما أزعج أولياء النعمة الإيرانيين.

تبادل العلاقات

سعت طهران وحماس في السنوات الأخيرة إلى إعادة تفعيل علاقتهما بعد أن وجد الاثنان نفسيهما على اتجاهين متعاكسين خلال سنوات الحرب الأولى من الحرب الأهلية السورية، إذ زارت شخصيات بارزة من حماس طهران، وأشادت بالجمهورية لتعهدها بدعم الجماعات الإرهابية الفلسطينية في غزة. ويرى محللون أن إيران وحماس تلتقيان في الدافع الانتهازي الذي يؤهلهما للعب أدوار متشابهة، إذ تدرك الحركة أن نظام طهران يستعملها بدهاء في مسرحه الذي يضيق ويتسع بالوكلاء حسب الحاجة، فيما لا يكترث النظام كثيرا لانتهازية حماس التي دفعتها للعودة الطوعية إلى أحضانه، في حين يبقى الحديث عن المبادئ من أجل التسويق شيء وتطبيقها شيء آخر.

لا تشكل خطراً

يضيف المحللون أن حركة حماس بالنسبة لإسرائيل، فإنها لا تشكل خطرا عليها، نظراً لأن حماس بضاعتها مكشوفة بالنسبة للاحتلال، بل ربما شعرت إسرائيل بالملل من تدمير غزة، لذلك فإنها تبحث عن حلول أخرى لعلاقتها بحماس، وتابعوا "سيكون الوضع آمنا على جبهة غزة.. ذلك ما يمكن أن تضمنه إيران في حال سعت إسرائيل إلى تليين الموقف الأمريكي". ويعتقد كثيرون أن حركة حماس سيطرت على قطاع غزة لتضعه في مزاد النزاعات الدولية، إنها تقبض من جميع الأطراف لا من أجل تحسين الأوضاع المعيشية في القطاع، بل من أجل إثراء زعمائها، لن يكون هناك فرق بين حماس المتحالفة مع إيران أو مع قطر بالنسبة لنظرة إسرائيل، إلا بما تقدمه من خدمات على مستوى المعلومات.


اضف تعليق