تطورات كورونا في مصر.. توجيهات رئاسية بدعم التجارب الإكلينيكية


١٨ مايو ٢٠٢٠


رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - واصلت السلطات المصرية إجراءاتها المكثفة لمواجهة انتشار وباء كورونا المستجد، في ظل وصول أعداد المصابين إلى 11228 حالة، فضلًا عن تسجيل 592 حالة وفاة حتى الآن، في الوقت ذاته وجه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بدعم التجارب الإكلينيكية فيما يتعلق بفيروس كورونا، خاصةً في ظل التميز الإقليمي والدولي للأبحاث السريرية والمعملية التي أجرتها الجامعات والمراكز البحثية المصرية.

"الإصابات تتزايد"

أعلنت وزارة الصحة المصرية، اليوم الإثنين، أنه تم تسجيل 535 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، و15 حالة وفاة جديدة، مشيرة إلى خروج 268 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 3440 حالة حتى اليوم.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، الدكتور خالد مجاهد، في البيان اليومي عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 4001 حالة، من ضمنهم الـ 3440 متعافيًا.



وقال مجاهد إن جميع الحالات المسجل إيجابيتها للفيروس بمستشفيات العزل والحجر الصحي تخضع للرعاية الطبية، وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، موضحا أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم، الإثنين، هو 12764 حالة من ضمنهم 3440 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و645 حالة وفاة.

"توجيهات رئاسية"

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بحث مع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي ووزير التعليم العالي والبحث العلمي خالد عبد الغفار، اليوم الإثنين، عدداً من محاور تطوير قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، خاصةً البنية المعلوماتية بالجامعات المصرية المتعلقة بتطبيق نظام الاختبارات الالكترونية، وذلك في إطار المشروع القومي للتحول الرقمي، فضلاً عن دور قطاع التعليم العالي والبحث العلمي لمساعدة جهود الدولة في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وطالب السيسي في بيان للمتحدث الرسمي للرئاسة المصرية السفير بسام راضي عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، بإيلاء أهمية قصوى لبناء قاعدة عريضة من النابغين علميًا من طلبة الجامعات، لصقل جيل من الكوادر الشابة يعزز من جهود الدولة نحو تحقيق التنمية الشاملة في جميع المجالات، مع التركيز على زيادة التخصصات العلمية من الفيزياء والهندسة وعلوم الحاسب التي تمثل الأساس للعلوم والتطبيقات التكنولوجية الحديثة والذكاء الاصطناعي.



ووجه الرئيس بدعم التجارب الإكلينيكية فيما يتعلق بفيروس كورونا المستجد، خاصةً في ظل التميز الإقليمي والدولي للأبحاث السريرية والمعملية التي أجرتها الجامعات والمراكز البحثية المصرية في هذا الإطار، مع التركيز على الاستفادة من النماذج الناجحة للدول المتشابهة في الظروف البيئية والمجتمعية والصحية مع مصر، إضافة إلى تعظيم أعداد الخريجين من الأطباء البشريين في ضوء الدور الهام والحيوي للقطاع الطبي في خدمة الوطن.

وطالب السيسي بدعم آليات التعلم عن بعد في الجامعات عن طريق الاستفادة من الفرص التي تتيحها التكنولوجيا لتيسير العملية التعليمية للطلاب، وذلك في إطار نهج الدولة لتنفيذ التحول الرقمي للتعليم. ووجه الرئيس أيضاً بالالتزام بالإجراءات الوقائية المشددة الخاصة بالتباعد الاجتماعي وتطهير وتعقيم كافة المنشآت بمختلف الجامعات للحفاظ على صحة وسلامة الطلاب والعاملين.

وذكر المتحدث الرسمي أن وزير التعليم العالي عرض خلال الاجتماع جهود المستشفيات الجامعية لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى دور الجامعات ومراكز البحث العلمي بالتعاون مع الجهات الدولية المختلفة لإجراء التجارب الإكلينيكية المتطورة للوصول إلى علاج لحالات فيروس كورونا، فضلاً عن جهود رفع كفاءة المدن الجامعية لاستقبال المصريين العائدين من الخارج لقضاء فترة الحجر الصحي مع اتباع كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة.

"العالقون بالخارج"

وواصلت وزارتا الطيران والهجرة، عملهما لإعادة المصريين العالقين في الخارج، إذ استكمل الجسر الجوي الذي تنظمه شركتا مصر للطيران و"ايركايرو"، بمتابعة من الطيار محمد منار وزير الطيران المدني، يعمل حتى الآن، لحين عودة آخر مصري عالق بالخارج، تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأعلنت وزارة الهجرة في بيان رسمي عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم الإثنين؛ أنه وصل إلى القاهرة 38 مواطنًا من العالقين في بريطانيا وألمانيا وهم: 20 مواطنًا مصريًا من العالقين في بريطانيا على رحلة لشركة مصر للطيران قادمة من لندن، و18 مصريًا من العالقين في ألمانيا على متن رحلة لشركة إيركايرو قادمة من فرانكفورت، وقد تم نقلهم جميعًا إلى الأماكن المخصصة للحجر الصحي وفق الإجراءات الاحترازية المعلنة.



قبل مطار القاهرة الدولي، اليوم الإثنين، رحلتين طيران استثنائيتين سيرتها شركة مصر للطيران واير كايرو، لإعادة مصريين عالقين بالمملكة العربية السعودية.

وقالت مصادر مطلعة بمطار القاهرة، إن رحلة مصر للطيران وصلت إلى مطار القاهرة قادمة من مدينة الرياض بالسعودية على متنها 299 راكبًا مصريًا من العالقين، كما وصلت ايضا رحلة "اير كايرو" قادمة ايضا من الرياض وعلي متنها 165 راكبًا، بحسب "اليوم السابع".

"الحظر مستمر"

وواصلت وزارة الداخلية المصرية، نشر قواتها في الشوارع والميادين، لمتابعة تنفيذ قرارات رئيس الوزراء المصري بفرض حظر التجوال "الجزئي" لليوم الـ50 على التوالي، والتأكد من التزام المحال التجارية والملاهي بتنفيذ قرارات الغلق منذ الخامسة مساء، فضلًا عن شن حملات تموينية مكبرة على المحال والأسواق والصيدليات، للتأكد من توافر السلع الغذائية والمستلزمات الطبية الصالحة للاستخدام، وبأسعار مناسبة.

واستكملت الجهات الأمنية والتنفيذية والصحية في المحافظات، إجراءاتها لتنفيذ الخطة الوقائية للحد من انتشار الفيروس القاتل، من خلال متابعة الحد من التجمعات، وتعقيم وتطهير المنشآت والشوارع والقرى، علاوة على تكثيف متابعة الكشف عن الحالات المصابة بالفيروس بعد اختلاطهم بحالات مصابة.

وزارة الداخلية المصرية، أعلنت في بيان رسمي عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم الإثنين، ضبط 6261 شخصًا مخالفًا لقرار حظر المواطنين خلال الـ24 ساعة الماضية، خالفوا تعليمات مجلس الوزراء المصري بفرض حظر التجوال من الساعة التاسعة مساء، وحتى السادسة صباحًا، فضلًا عن ضبط 1226 سيارة مخالفة، و169 دراجة نارية مخالفة، و185 مركبة "توك توك" مخالفة.


 


اضف تعليق