يحمي ولا يعتدي.. جيش مصر "قوة.. قدرة.. جاهزية" في وجه الطامعين


٢١ يونيو ٢٠٢٠

كتب – عاطف عبداللطيف

بحديث الواثق، والمستند إلى أرضِ صلبة، جاءت تصريحات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أمس السبت، خلال تفقده وقيادات عسكرية مصرية، تشكيلات وجاهزية القوات الجوية في نطاق المنطقة العسكرية الغربية في سيدي براني بمرسى مطروح والموكل إليها مهام تأمين الحدود الغربية مع دولة ليبيا الشقيقة.

وأكد الرئيس عبدالفتاح السيسي أن الجيش قادر على الدفاع عن أمن مصر القومي داخل وخارج الحدود وعلى جاهزية قتالية وتدريبية عالية وتسليح فائق. وتابع الرئيس المصري قائلًا: "جيشنا رشيد يحمي ولا يهدد.. بيأمن مش بيعتدي.. دي استراتيجيتنا ودي عقائدنا ودي ثوابتنا اللي ما بتتغيرش"، مطالبًا قوات المنطقة الغربية العسكرية بدوام الاستعداد والجاهزية القتالية لتنفيذ أي مهام تطلب منهم داخل حدود مصر أو خارجها.

تصريحات الرئيس المصري قوبلت بقلق كبير من حكومة الوفاق التي دعاها مجلس النواب الليبي للرد، فيما ترتمي حكومة فايز السراج ليل نهار في أحضان القوات والميليشيات التركية التي تكيد لليبيين وتقصف وتقتل وتعذب وتعمد إلى نهب مقدرات وثروات ليبيا كما فعلت في دول عربية أخرى كالعراق وسوريا.

رسائل الرئيس عبدالفتاح السيسي تضمنت التأكيد على أن تجاوز سرت والجفرة خط أحمر، وأن تحرك الشعب الليبي ومطالباته لنا بالتدخل إشارة للعالم بأن مصر وليبيا بلد واحد، مضيفًا ولن نكون غزاة ومخطئ من يعتقد أن صبرنا ضعف.

يبدو أن التصريحات التي أطلقها الرئيس المصري خلال تفقده القوات الجوية بالمنطقة الغربية العسكرية، كانت مقلقة للدول الراعية للميليشيات المسلحة والمعتدية على ثروات وأمن ومقدرات ليبيا، حيث تداول خبر بثته وكالة الأنباء التركية الرسمية وبعض المواقع القطرية، مساء السبت، أثار انتباه المُتابعين لآخر الأحداث والمستجدات في المنطقة، ألا وهو اتصال هاتفي بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمير قطر تميم بن حمد، جاء تفسيره بأن أسبابه يقف وراءها مناقشة سُبل تطوير العلاقات الاستراتيجية بين البلدين، بينما هو آت بعد ساعات قليلة من خطاب الرئيس السيسي أثناء تفقُد الوحدات المقاتلة للقوات الجوية بالمنطقة الغربية.

تأييد ليبي

على الصعيد الليبي، ثمّن وزير الخارجية الليبي عبدالهادي الحويج، تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي، قائلًا إن ليبيا تتقاسم مع مصر وتونس المصير المشترك، مؤكدًا أن الموقف المصري تجاه ليبيا ينسجم مع مخرجات برلين.

كما رحبت الشبكة الليبية للعلماء الأحرار بما جاء في حديث الرئيس عبدالفتاح السيسي حول ليبيا مُذكرة بما تعرضت وتتعرض له البلاد هذه الأيام من استباحة أراضيها من المرتزقة والترك وتدخلاتهم السافرة. وفي سياق متصل، أكد العمدة سالم أذويب رئيس المجلس الأعلى لقبيلة القبائل الليبية، دعمه لما ورد في خطاب الرئيس السيسي للدفاع عن ليبيا، معربًا عن تقديره واحترامه للشعبين المصري والعربي وقيادته، وأعلن المجلس الأعلى لمجلس القبائل الليبية ومجلس شورى قبائل ترهونة تأييده لحق مصر في الحفاظ على أمنها القومي ودعوة للجيش المصري للخلاص من خطر الميليشيات والمعتدين.

اصطفاف عربي

تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي، شهدت حالة من الاصطفاف السياسي والتأييد المطلق لحقوق مصر في الدفاع عن أمنها القومي ضد أي أخطار تمثلها الدول المغيرة على دولة ليبيا الشقيقة، ووضع السيسي للدول المغيرة وقواتها وميليشياتها خطًا أحمر.

قال الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية بالإمارات، إن الدعم العربي الكبير لكلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي بخصوص ليبيا مؤشر واضح على رفض العالم العربي لاستباحة سيادته وحدوده من قبل الدول الإقليمية، مضيفًا أن الضعف الحالي للنظام العربي طارئ، وأن المواقف المبدئية الداعية للعلاقات المتوازنة والصائنة للاستقرار والسيادة ستبقى راسخة، وذلك في تغريدة عبر حسابه الشخصي على موقع "تويتر"، اليوم الأحد.

وكانت دولة الإمارات العربية المتحدة، أعربت، مساء أمس السبت، عن تأييدها لما ورد في كلمة الرئيس عبدالفتاح السيسي، في سيدي براني بخصوص ليبيا، وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، تضامن دولة الإمارات، ووقوفها إلى جانب مصر في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها من تداعيات التطورات المقلقة في ليبيا.

وأصدرت المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، بيانين أكدتا خلالهما أن أمن مصر جزء لا يتجزأ من أمنها وعبرتا عن تأييدهما لحق مصر في حماية حدودها الغربية من الإرهاب.

وقالت وزارة الخارجية السعودية، مساء السبت، إنه إلحاقًا لبيان تأييد حكومة المملكة العربية السعودية لمبادرة إعلان القاهرة بشأن ليبيا، التي جرى الإعلان عنها، في السادس من شهر يونيو 2020م، والتي سعت إلى حل سياسي للأزمة الليبية ووقف إطلاق النار وحقن الدماء، والمحافظة على وحدة الأراضي الليبية، بما تقتضيه المصلحة الوطنية في ليبيا، فإن حكومة المملكة تؤكد على أن أمن مصر جزء لا يتجزأ من أمن المملكة العربية السعودية والأمة العربية بأكملها.

الصحافة العالمية

تبارت المواقع والصحف العالمية، اليوم الأحد، في إبراز أهمية تصريحات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي بشأن الدفاع عن الأمن القومي لبلاده وجاهزية الجيش المصري لصد أي عدوان في الداخل والخارج، حيث أبرزت إذاعة "صوت أمريكا" تحذيرات الرئيس عبدالفتاح السيسي، أمس السبت، بأن القاهرة لن تسمح للميليشيات التي تقاتل لصالح حكومة طرابلس بالاستيلاء على مدينة سرت الساحلية أو قاعدة الجفرة الجوية في وسط ليبيا.

كما أبرزت وسائل الإعلام الصينية اليوم، كلمة الرئيس السيسي، التي ألقاها أمس، خلال تفقده للوحدات المقاتلة للقوات الجوية في المنطقة الغربية العسكرية في سيدي براني بمرسى مطروح.

وقالت صحيفة "فورميتشي" الإيطالية إن الرئيس عبدالفتاح السيسي كشر عن أنيابه ويطلق تحذيرًا قويًا ضد أي محاولة من تركيا للتدخل العسكري في ليبيا.


اضف تعليق