"خلوة الكرة الإماراتية".. عندما تكون صناعة المستقبل هي الهدف


١٤ يوليه ٢٠٢٠

كتبت - أميرة رضا

عندما تكون صناعة المستقبل هي الهدف وخطوة أساسية للوصول إلى النجاح، نوقن بأن ذلك هو الدرب الصحيح الذي يسير عليه الأفراد من أجل تعزيز المسيرة التنموية للبلاد.

وبخطواتها الواثقة نحو ذلك المستقبل، تضرب دولة الإمارات العربية المتحدة أروع الأمثال في تعزيز مسيرتها التنموية على كافة المجالات والمستويات، الأمر الذي تجسد مؤخرًا على ساحتها الرياضية فيما عرف بـ"خلوة الكرة الإماراتية" من أجل النهوض باللعبة الشعبية الأولى في البلاد.

خلوة الكرة الإماراتية.. أهداف وتحديات

تحديات المستقبل التي تفرض نفسها على الساحة الرياضية الإماراتية على صعيد المنتخبات الوطنية وفرق الأندية المحلية، كان لابد لها من تخطيط شامل ووافي من أجل التطوير والنهوض باللعبة.

وفي هذا السياق، نظم الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، مبادرة "خلوة الكرة الإماراتية"، بنظام الاتصال المرئي على مدار اليومين الماضيين، بمشاركة كبار الشخصيات الكروية العربية والعالمية، استجابة للمبادرة التي أطلقها الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس الاتحاد، فور توليه المسؤولية، وذلك بهدف إتاحة الفرصة أمام الجميع للمشاركة في وضع استراتيجية التطوير المستقبلية، من أجل النهوض بالكرة الإماراتية،ووضعها في المكانة التي تليق بها على المستويين القاري والعالمي.

وقبل انطلاق المبادرة، قال رئيس الاتحاد الإماراتي: "دعوة المسؤولين بالجهات الرياضية ورؤساء اتحاد الكرة السابقين والخبراء الفنيين والنجوم السابقين أيضَا ووسائل الإعلام، ستكون من أجل المشاركة بآرائهم وخبراتهم ومناقشة منظومة الكرة الحالية والعمل على تطويرها".



وتابع رئيس الاتحاد: "حرصنا كذلك على دعوة أفراد المجتمع كافة للمشاركة في وضع المحاور الرئيسية للخلوة من خلال الاستبيان الذي تم نشره عبر الموقع الرسمي لاتحاد الكرة ومنصات التواصل الاجتماعي والصحف والقنوات الرياضية وكذلك البرامج الإذاعية"، وذلك من أجل مواجهة التحديات بروح الفريق الواحد، لتقديم نموذجًا فريدًا في التعاون والعمل المشترك.

أبرز الحضور

انطلقت الجلسة النقاشية الأولى للمبادرة، أول أمس الأحد، بحضور الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، بحضور نخبة من كبار المسؤولين بالدولة والعالم.

وكان من أبرز الحضور عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع رئيس الهيئة العامة للرياضة، وحسين بن إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، وجميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، والدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، والفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، رئيس مجلس قيادات الشرطة بوزارة الداخلية.

كذلك حضر الجلسات النقاشية الشيخ سلمان ابن إبراهيم رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والسويسري جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، بالإضافة إلى نخبة من رؤساء ومسؤولي القطاعات المختلفة بالدولة، والأندية والهيئات والمجالس الرياضية.
وأشاد رئيس الاتحاد الإماراتي في كلمته بجهود جميع مجالس إدارة اتحاد كرة القدم السابقة، مؤكدًا على الاستمرارية في هذه المسيرة من أجل تلبية طموحات الشارع الرياضي في الدولة.



وأوضح رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أن "مبادرات اتحاد الإمارات المتوالية تعكس صدق توجهات مجلس إدارة الاتحاد وإصراره على النجاح، وأنه سعيد بالتواجد في تلك الخلوة التي تستهدف وضع خارطة الطريق نحو تحقيق نهضة شاملة لأكبر لعبة شعبية في الإمارات والعالم"، مضيفًا أن الاتحاد الآسيوي يهدف إلى منافسة أوروبا.

كما تضمنت الخلوة كلمة مسجلة من جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، والتي أكد فيها على "حرصه الدائم بالمشاركة في مبادرات اتحاد الإمارات لقناعته بأنها تصب في رسم خريطة المستقبل بطريقة مميزة، وتقديم الجديد على مستوى تبادل الخبرات واستثمار التجارب".



كذلك تضمنت الخلوة مداخلات من العديد من القيادات في مختلف القطاعات الرياضية والتي على صلة بقطاع الرياضة.

محاور ومناقشات

حدد رئيس الاتحاد الإماراتي للكرة، عدة محاور في الجلسات النقاشية للمبادرة، من أجل تحقيق مزيد من الإنجازات، والتي جاءت كالتالي:

- التركيز على مزيد من الإنجازات للمنتخبات الوطنية من أجل الصعود بشكل مستمر لمنصات التتويج.

- دعم واستثمار المواهب التي تستحق الدعم، وتنظيم مسابقات مشتركة مع المؤسسات التعليمية والشركات الخاصة.

- تطوير قطاع المراحل السنية.

- السعي لبناء جسور متينة في التعاون مع المجالس الرياضية والأندية وكافة مؤسسات الدولة، والشركات في القطاعين العام والخاص والجماهير التي تعتبر فاكهة كرة القدم.

- استقبال الخلوة الدائم للأفكار والمقترحات لجمعها ومناقشتها في اتحاد الكرة والاستفادة في بلورتها لقرارات تسهم في تحقيق التطور المستمر لاستدامة النجاح.

- التطلع للاستفادة من آراء المسؤولين في كافة القطاعات، وتسجيلها في مخرجات الخلوة، ومن ثم تحولها إلى آليات عمل للاسترشاد بها في وضع الاستراتيجية المستقبلية للاتحاد.

- تطوير الصافرة التحكيمية الإماراتية، من خلال استعراض الجهود المبذولة للتطوير الشامل لجميع منتسبي منظومة التحكيم الإماراتي، والتنسيق والتعاون المشترك مع الاتحادين الدولي والآسيوي لكرة القدم لتنظيم واستضافة الدورات التدريبية وورش العمل، لتأهيل الحكام للمنافسات الدولية والقارية.

- تطبيق تقنية حكم الفيديو المساعد، إضافة لمشاريع لجنة الحكام لمواصلة عملية التطوير المستهدفة. 

- شرح دور اللجان القضائية في تطوير اللوائح المنظمة لمسابقات اتحاد الكرة، والثقافة القانونية لمسؤولي الأندية واللاعبين، والعلاقة بين اللاعب والنادي من الناحية القانونية.

- مناقشة أوضاع وانتقالات اللاعبين وكل ما هو متعلق بعقود اللاعبين والتعميم السنوي للجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين، ودور وكلاء اللاعبين.

وشهدت جلستا العلاقات الدولية والشؤون المجتمعية، مناقشة مهام وأهداف كل لجنة، حيث يتمثل دور لجنة العلاقات الدولية في تعزيز العلاقات مع الجهات الخارجية والعالمية، وتمثيل الاتحاد بشكل إيجابي ومتميز في اللجان الخارجية المختلفة، والوجود الفعال في المحافل والمؤتمرات والاجتماعات القارية والعالمية، وعقد الاتفاقيات والتعاون المشترك عالميًا.

وبحثت جلسة الطب الرياضي عملية تطوير الكوادر الطبية في الأندية والمنتخبات الوطنية، وتعزيز التعاون مع المنظمات الصحية بالدولة وخارجها، ووضع آلية للمتابعة الطبية للاعب، والثقافة الصحية للاعبين، واستعرضت أهمية البروتوكول الصحي لعودة الأندية للتدريبات، وكرة القدم بعد "كورونا" من الناحية الصحية، والمنشطات.

تفاعل الوزراء.. وصناع القرار الرياضي

وفور انطلاق المبادرة، تفاعل عدد كبير من الوزراء المسؤولين و صناع القرار الرياضي في العالم، مشيدين بمخرجات الخلوة التي ستسهم في صياغة استراتيجية المستقبل لتحقيق النهضة المأمولة في اللعبة الشعبية الأولى.

هزاع بن زايد يُشيد بجهود اتحاد الكرة

وفي هذا السياق، أشاد الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، بالجهود التي يبذلها مجلس إدارة اتحاد الإمارات لكرة القدم لتطوير الكرة الإماراتية، مؤكدًا أن خلوة كرة الإمارات خطوة مهمة في هذه المسيرة، ومشيدًا بمشاركة الشخصيات الكروية العربية والعالمية.



العويس: الكرة الإماراتية تنتظرها تحديات كبيرة

ومن جانبه ثمّن عبدالرحمن بن محمد العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع ووزير دولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي رئيس الهيئة العامة للرياضة، إقامة خلوة لكرة الإمارات في هذا التوقيت، حيث تنتظر الكرة الإماراتية تحديات كثيرة على صعيد المنتخبات الوطنية وفرق الأندية المحلية، مشيدًا بعزم مجلس إدارة اتحاد الكرة برئاسة الشيخ حميد بن راشد النعيمي على تشخيص علل الكرة الإماراتية، وإيجاد العلاج الفعال.



وأكد العويس أن كل عوامل النجاح متوافرة في الدولة، بفضل الدعم الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة للقطاع الرياضي، مشيراً إلى أهمية استمرار التعاون بين الشركاء في هذا الوقت وفي كل الأوقات.

الحمادي: الخلوة تضع ركائز قوية لخطة طويلة الأمد

دعا حسين إبراهيم الحمادي وزير التربية والتعليم، إلى استثمار الحوار البنّاء الذي شهدته خلوة كرة الإمارات، من أجل وضع ركائز قوية لخطة عمل طويلة الأمد تنقل الكرة الإماراتية إلى مواقع متقدمة، وتساعدها على تحقيق أهدافها المستقبلية.



وأشار الحمادي إلى أن هذه الخلوة تشبه إلى حد كبير المؤتمرات الأكاديمية التي تركز على المعرفة، قائلًا: إن عملية استعراض التجارب وتقديم الأفكار تشكل ينبوعاً مهماً من ينابيع المعرفة والتعليم، مؤكداً أن وزارة التربية والتعليم ستبقي قنوات التعاون مفتوحة مع اتحاد الكرة، برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي من أجل رسم مستقبل زاهر للكرة الإماراتية.

المهيري: قاعدة رئيسية لوضع استراتيجية مهمة

ومن جانبها أشادت جميلة بنت سالم المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، بالجهود التي يبذلها رئيس اتحاد الكرة،من خلال السعي وراء إعادة الكرة الإماراتية إلى الواجهة من خلال العمل الدؤوب المبني على أسس سليمة.



وأشارت إلى أن مشاركة أسماء كبيرة متعددة التجارب في خلوة كرة الإمارات دليل على جدية مجلس إدارة الاتحاد في الوصول إلى نتائج ملموسة تحسن واقع الكرة الإماراتية، وتجعل بيئتها آمنة ومستدامة.

بن سلطان العلماء: فرصة لتوظيف التقنيات لخدمة كرة القدم

أكد عمر بن سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد، على أهمية استثمار التكنولوجيا الحديثة والكوادر الوطنية في التطور والتفرد في الأفكار التي من شأنها المحافظة على مكانة دولة الإمارات كأحد أكثر الدول تميزاً في المجالات كافة، وأن يكون مجال كرة القدم هو أحد تلك المجالات.



الجابر: التعاون بين كل الأطراف طريق الإنجازات

ومن جانبه أثنى الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، على إقامة المبادرة في هذا التوقيت، وثمّن جهود اتحاد كرة القدم، حيث استمر الاتحاد في العمل خلال جائحة كورونا، وقام بتوظيف التقنيات الحديثة والتكنولوجيا المتقدمة بصورة احترافية لتعزيز التواصل، وعقد هذه الخلوة بنظام الاتصال المرئي.



وأشار الجابر إلى ضرورة استمرار التعاون بين جميع أطراف اللعبة من أجل تحقيق الإنجازات القارية والدولية، وإسعاد جماهير الكرة الإماراتية، مؤكداً ثقته في أن مخرجات هذه الخلوة ستسهم في رسم مستقبل مشرق لكرة الإمارات، وستمكنها من التغلب على التحديات.

‬المبارك: الاستثمار ‬في ‬الرياضة ‬عائداته كبيرة 

وأكد خلدون المبارك رئيس مجلس إدارة مجموعة "سيتي ‬جروب" ‬لكرة ‬القدم ‬حول ‬العالم، ‬على ‬أنه ‬بإمكان ‬الإمارات ‬أن ‬تضع ‬استراتيجية ‬طويلة ‬الأمد ‬للتطوير ‬تضمن ‬تحقيق ‬الاستدامة، ‬ولا ‬تعتمد ‬على ‬الدعم ‬الحكومي، ‬وأن ‬تجربة ‬الشيخ ‬منصور ‬بن ‬زايد ‬آل ‬نهيان، ‬نائب ‬رئيس ‬مجلس ‬الوزراء، ‬وزير ‬شؤون ‬الرئاسة ‬مع "‬سيتي ‬جروب" ‬لكرة ‬القدم، ‬أثبتت ‬أن ‬الاستثمار ‬في ‬مجال ‬الرياضة ‬يمكنه ‬أن ‬يحقق ‬عوائد ‬كبيرة.



اضف تعليق