شاهد.. هولندا تقع في غرام الهند.. والنهاية سعيدة بيضاء


١٦ أغسطس ٢٠١٧

أماني ربيع

لا يعرف الحب والمشاعر الحقيقية حدودا ولا حواجز، وإذا ما دق القلب بصدق فإن أي أمر مهما كان جللا يهون، وكما يقولون: الحب لا يفسره شئ لكنه يفسر كل شئ، لذا عندما وقع لاعب الكرة الهولندي دنيس فاربس في غرام أميرته الماليزية لم تكن النهاية السعيدة البيضاء التي جمعتهما أمرا غريبا.

بعيدا عن أعين الجميع ولمدة سنتين تسللت عيون الأميرة الجميلة "تونوك تون أمينة ميمونة إسكندرية" إلى قلب لاعب الكرة السابق، حتى فوجئ الجميع بالزفاف السعيد الذي تحول إلى حدث عالمي شاهده الملايين.


وفي شوارع ثاني أكبر مدن ماليزيا "جوهور بهرو" نقلت مراسم الزواج عبر شاشات ضخمة وهي المدينة مسقط رأس العروس الجميلة مع عائلتها السلطانية.

تكبر الأميرة عريسها الهولندي بثلاث سنوات أي أنها في الواحدة والثلاثين بينما هو في الثامنة والعشرين من عمره، وربما من يعرف مسار حياة اللاعب السابقة لم يكن يتوقع أن ينتهي به المطاف كرجل مسلم في دولة مسلمة، حيث عمل كلاع كرة في هولندا ثم أصبح مدير تسويف لأحد فرق كرة القدم بسنغافورة، ومن ثم عل بشركة عقارية في مدينة جوهور حيث التقى بأميرته الحسناء على أحد المقاهي.


والأميرة تونوك ابنة السلطان إبراهيم بن إسماعيل بن إسكندر الحج أكبر وأشهر وأغنى 9 سلاطين لتسع ولايات تتكون منها ماليزيا.


أقيم الزفاف في قصر الهضبة الهادئة  في حضور 1200 مدعو من أقارب العروس وأصدقائها، وعقد القران  مفتي ولاية «جوهور» داتو محمد تحرير شمس الدين، ولم يتجاوز مهر العروس السلطانية خمس دولارات.


ولم يعتنق دينيس الإسلام فجأة كما قد يعتقد البعض، بل تعرف جيدا على مبادئ الدين وقرأ الكثير من الكتب قبل أن يشهر إسلامه عام 2015 ويصبح اسمه دينيس محمد عبد الله.

ولا نعتقد أن دينيس فعل ذلك طمعا في كرسي السلطان لأنه وفقا للقانون الماليزي المعمول به منذ عام 1957 فلن يكون دينيس سلطانا أبدا.












اضف تعليق