جامعة بوليتكنيك في هونج كونج

هونج كونج.. جامعة بوليتكنيك تستعد لاستئناف نشاطها مع قرب انتهاء الحصار


٢٧ نوفمبر ٢٠١٩

رؤية

هونج كونج - تستعد سلطات جامعة بوليتكنيك في هونج كونج، اليوم الأربعاء، لتنظيف المكان بعدما حاصرت الشرطة حرم الجامعة على مدى نحو أسبوعين لاختباء محتجين مطالبين بالديمقراطية به، في حين لم تسفر عمليات التفتيش عن العثور على أي منهم.

ولا تزال الشرطة تحرس محيط الحرم الجامعي مع استعداد فريق أمني لتمشيط المباني لليوم الثاني. وقالت الدكتورة ميراندا لو نائبة الرئيس التنفيذي للجامعة إنه لم يتم العثور على أحد حتى الآن.

وأضافت "نأمل أن نتمكن قريبا من إعادة فتح الجامعة لبدء أعمال الإصلاح وتخفيف التأثير على طلابنا ومشروعاتنا البحثية"، بحسب "رويترز".

وتحولت الجامعة إلى ساحة معركة في منتصف نوفمبر تشرين الثاني عندما تحصن بها المحتجون ودخلوا في اشتباكات مع الشرطة استُخدمت فيها القنابل الحارقة ومدافع المياه وقنابل الغاز المسيل للدموع. واعتقلت السلطات حوالي 1100 شخص الأسبوع الماضي، بعضهم أثناء محاولته الهرب.

والحرم الجامعي هو الأخير من بين خمسة اعتصم بها الطلاب لاستخدامها قواعد لتعطيل الأمور بالمدينة، حيث أغلقوا نفق كروس-هاربر القريب الذي يربط شبه جزيرة كولون، حيث توجد الجامعة، بجزيرة هونج كونج وأماكن أخرى.

وتأمل السلطات في أن يؤدي هدوء الاشتباكات الذي شهدته المدينة في عطلة نهاية الأسبوع أثناء الانتخابات المحلية، التي حقق أنصار الديمقراطية فيها انتصارا ساحقا، إلى تحسن الأوضاع بعد اضطرابات تفجرت منذ نحو ستة أشهر.

وجددت السلطات الصينية أيضا التأكيد على ضرورة ”وقف العنف واستعادة النظام“ بعد الانتخابات.

وذكر تقرير لرويترز أيضا أن القيادة الصينية أقامت مركزا لإدارة الأزمة في هونج كونج على البر الرئيسي، على الجانب الآخر من الحدود داخل الصين، بهدف التصدي للاحتجاجات التي أصبحت أكبر تحد شعبي منذ وصول الزعيم شي جين بينغ للسلطة في 2012.

ووصف مكتب وزارة الشؤون الخارجية في هونج كونج التقرير بأنه "كاذب" وذلك في بيان على موقعه الإلكتروني يوم الثلاثاء، وقال "بغض النظر عن كيفية تغير الوضع في هونج كونج، فإن عزم الحكومة الصينية على حماية السيادة الوطنية والأمن ومصالح التنمية لا يتزعزع".

والمتظاهرون غاضبون مما يعتبرونه تدخلا من الصين في الحريات التي وعدت بها هونج كونج، المستعمرة البريطانية السابقة، عندما عادت لحكم الصين في عام 1997.

وتنفي الصين التدخل وتقول إنها ملتزمة بصيغة (بلد واحد ونظامان) التي تمنح الحكم الذاتي لهونج كونج والتي أُقرت في ذلك العام.




الكلمات الدلالية احتجاجات هونج كونج هونج كونج

اضف تعليق