سبائك من الذهب

عروض بيع الذهب المزيف تزدهر في الأردن .. مطالبات للحكومة بالتدخل‎


١٤ ديسمبر ٢٠١٩

رؤية – علاء الدين فايق
   
عمّان – راجت في الآونة الأخيرة، عروض بيع الذهب المزيف عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، في وقت حذرت فيه نقابة أصحاب محلات تجارة وصياغة الحلي والمجوهرات، المواطنين من تصديق اية اعلانات بهذا الشأن.
 
وتزدهر هذه العروض على مواقع التواصل الاجتماعي إذ تتضمن الترويج لعروض وتنزيلات تقدمها محلات الصاغة والمجوهرات على الذهب كون أسعاره ترتبط بالسوق العالمية.
 
ودعا أمين سر النقابة ربحي علان المواطنين إلى عدم الوثوق بأي محل مجوهرات يلجأ لتقديم عروض وتنزيلات على بضائع من المصاغ والمشغولات الذهبية، خاصة لعيار 21 الذي يعد الاكثر رغبة عند الشراء.
 
واستغرب علان خلال لقاء صحفي اليوم السبت، أن يقدم أي تاجر في أسواق الصاغة بعموم المملكة على تقديم عروض وتنزيلات كون اسعار المعدن النفيس مرتبطة بالسعر العالمي، كما أن أجور تصنيعه لا تشكل قيمة تذكر عند تسويقه ولا يوجد شيء اسمه عروض على الذهب.
 
وأشار إلى وجود مواطنين من غير التجار يقومون بالترويج عبر مواقع التواصل الاجتماعي لعروض مخفضة على اسعار الذهب، داعيا المواطنين إلى عدم الشراء تفاديا لمحاولات الغش والخداع من خلال التلاعب بالأوزان والعيارات.
 
وأوضح علان ان المواقع على شبكة الانترنت التي تروج لبيع الذهب بأسعار مخفضة تعتبر غير موثوقة، داعيا المواطنين إلى شراء المعدن النفيس، من خلال المحلات المرخصة التي تمنح الفواتير عند عملية الشراء.
 
وقال إن بيع وشراء الذهب المستعمل كذلك غير مسموح به لأنه قد يكون مستوردا وغير مدموغ من المواصفات والمقاييس، وهذا يلحق الضرر بالاقتصاد الوطني.
 
وأضاف ان المعدن الثمين يحافظ على سعره، لافتا إلى وجود مواطنين يقتنون الذهب لغايات الاستثمار والادخار، وآخرين يبيعونه عند الحاجة، وهذا ينفي اية احاديث عن وجود تنزيلات وعروض على الذهب.
 
وبحسب علان، تبلغ أجور المصنعية بالحد الادنى 1.5 دينار لكل غرام ذهب محلي واجور الدمغة 40 قرشا لكل غرام فيما تبلغ اجور المصنعية للذهب المستورد 4 دنانير لكل غرام واجور الدمغة دينار لكل غرام.
 
ودعا الحكومة إلى التدخل والحد من انتشار العروض على الذهب لأنها غير حقيقية وتلحق الضرر بسمعة تجارة وصناعة الذهب بالمملكة التي تتمتع بسمعة عالية وجودة كبيرة.
 
وأوضح ان دمغة الذهب وصناعة المجوهرات بالسوق المحلية تتم ضمن المواصفات العالمية، وتخضع لرقابة من مؤسسة المواصفات والمقاييس.
 
ولفت إلى وجود نحو 850 تاجرا وصانع ذهب بعموم المملكة برأس مال اردني خالص يبلغ اكثر من 5 مليارات دينار في حده الأدنى.




الكلمات الدلالية معدن الذهب

اضف تعليق