لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية

جدل واسع بعد استقبال أردوغان "المُهين" لرئيس المكتب السياسي لحماس


١٤ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٩:٥٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية 

أنقرة - أثارت صورة نشرتها الرئاسة التركية، مساء السبت، للقاء جمع رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية، برئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، موجة جدل واسعة، بعد ما ظهر فيها من إهانة من قبل أردوغان لرئيس حماس.

وخلال الصورة المثيرة للجدل، غاب العلم الفلسطيني عن خلفية الشخصيتين أو حتى علم حركة حماس في مخالفة للبروتوكولات المعتمدة خلال الزيارات الرسمية، فيما ظهر أردوغان جالساً على كرسي لا يماثل الكرسي الذي يجلس عليه هنية، وهو خطأ بروتوكولي آخر خلال الجلسة، شكل إهانة لحركة حماس ورئيسها الذي يزور أنقرة.

وتعزز هذه الصورة ما يُعرف عن أردوغان من خلال هوسه بجنون العظمة الملازم لتصرفاته، خاصة وأن حماس تعتبره حاضنة لها ولأنشطتها، حيث يتواجد مئات القياديين والنشطاء التابعين لحماس في تركيا، وتغزل العديد من قياديي الحركة في غزة بأردوغان وسياساته، رغم المعارضة العربية الواسعة للدور التركي في المنطقة.

ويزور هنية على رأس وفد قيادي رفيع من الحركة، العاصمة التركية أنقرة، من أجل بحث عدد مع المواضيع مع أردوغان، الحليف الاستراتيجي لجماعة الإخوان وحركة حماس المنبثقة عنها، فيما تتردد أنباء عن نية هنية الاستقرار في تركيا لفترة طويلة.

وأعلنت حركة حماس في وقت سابق، أن رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية، سيبدأ جولة خارجية ستستمر لعدة أشهر، في ظل تكتم من الحركة حول ما ستتضمنه الجولة من لقاءات وزيارات، وفقًا لما أوردته "24".


اضف تعليق