كايلي مور جيلبرت

أستراليا تتضامن مع مواطنتها الأكاديمية المحتجزة في إيران


٢٢ يناير ٢٠٢٠ - ١٠:١٧ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية 

كانبرا - أكدت الحكومة الأسترالية، اليوم الأربعاء، أن الإفراج عن الأكاديمية البريطانية-الأسترالية كايلي مور جيلبرت المحتجزة في إيران "يمثل أولوية قصوى" بالنسبة لها وذلك بعد نشر رسائل تؤكد فيها جيلبرت أنها تعاني من معاملة سيئة، ويُعرض عليها التجسس لصالح إيران.

ومع ذلك، وصفت منظمة حقوق الإنسان "هيومن رايتس ووتش" استراتيجية الحكومة الأسترالية بأنها "ضعيفة" ودعت إلى بذل مزيد من الجهود لإطلاق سراح جيلبرت، التي اعتُقلت عام 2018 في طهران وحُكم عليها بالسجن لمدة 10 أعوام بتهمة التجسس.

وفي بيان حصلت "إفي" على نسخة منه قالت الحكومة الأسترالية إن أفضل طريقة لإطلاق سراح جيلبرت هي "القنوات الدبلوماسية" وليس من خلال وسائل الإعلام.

وذكرت الحكومة أن وزيرة خارجيتها، ماريز باين، تناولت قضية مور جيلبرت مع نظيرها الإيراني، محمد جواد ظريف، في مرات عديدة آخرها في نيودلهي في 16 يناير الجاري.

وداخل حبس انفرادي تُحتجز مور جيلبرت، خبيرة الدراسات الإسلامية بجامعة ملبورن، في سجن إيفين بطهران، التابع للحرس الثوري الإيراني.

ونشر المركز الإيراني لحقوق الإنسان في إيران سلسلة من الرسائل التي كتبتها مور جيلبرت في الفترة من يوليو إلى ديسمبر 2019 والتي تشكو فيها من عدم حصولها على غذاء وقطع اتصالها بالخارج وبهيئة دفاع مناسبة.

وتحكي الأكاديمية أيضاً أنها رفضت عرضاً من الحرس الثوري بأن تصبح جاسوسة لطهران.

وكتبت "أنا لست جاسوسة، لم أكن أبداً جاسوسة من قبل، وليس لدي أي نية للعمل كجاسوسة في أي بلد. عندما أغادر إيران، أريد أن أكون امرأة حرة وأعيش حياة حرة، وليس في ظل التهديدات والابتزاز".

وأكدت المديرة التنفيذية لـ'هيومن رايتس ووتش' في أستراليا، إيلين بيرسون، لـ"إفي" أن الحكومة الأسترالية "يجب أن تتبع نهجاً أكثر ديناميكية لأن ردها ضعيف للغاية حتى الآن. ربما تكون تعمل بجد خلف الأبواب المغلقة، لكنها لا تزال في ظروف مقيدة منذ أكثر من عام".

وأضافت بيرسون: "نحن قلقون بشأن معاملتها في السجن، لأنها لم تتلق محاكمة عادلة. إنها رهينة للحكومة الإيرانية" وطالبت بنقلها على الأقل إلى سجن نسائي.

يذكر أنه تم القبض على الخبيرة البريطانية-الأسترالية في سبتمبر عام 2018 في مطار طهران أثناء مغادرتها البلاد بعد مشاركتها في مؤتمر أكاديمي في إيران التي دخلتها بجواز سفر أسترالي.


الكلمات الدلالية كايلي مور جيلبرت

اضف تعليق