رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز

الأردن يكافح "الواسطة والفساد الصغير" بحكومة إلكترونية لتحسين الاقتصاد


١٧ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٨:٣٦ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - علاء الدين فايق

عمّان - قال رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز، خلال إطلاقه اليوم الإثنين، الحزمة التنفيذية الخامسة من البرنامج الاقتصادي إن أولوية الحكومة الحالية تتمثل في محاربة الواسطة والمحسوبية والفساد الصغير، مشيرًا إلى أن الأمور تسير بالاتجاه الصحيح.

وأوضح الرزاز -خلال مؤتمر صحفي عقد لهذه الغاية- "نعتقد أن الأمور تسير بالاتجاه الصحيح وهذا يتطلب متابعة ومحاسبة".

ولفت رئيس الوزراء، إلى أن "الحزمة الخامسة تختلف جوهريا عن الحزم السابقة وتتعلق بالتواصل بين المواطن والحكومة".

وقال: "نحن الآن نطلق حكومة إلكترونية من باب واحد، وقد واجهنا مزاجية بمؤسساتنا وواسطة وفساد صغير وعلينا وضع حد لهذه الممارسات".

وبحسبه فإن الحزمة الخامسة مختلفة وتتعلق بأهمية التواصل بين المواطن والحكومة.

وقال: "آن الأوان أن نتجاوز العقبات بمؤسسية العمل وأن يكون هناك لجان للتظلمات يترأسها قاضي وموظفين تنظر بالتعليمات خلال فترة محددة".

ولفت إلى أن حكومته تتطلع إلى نهضة حقيقية هذا العام.

وأفاد  وزير الاقتصاد الرقمي والريادة مثنى الغرايبة، خلال إطلاق الحزمة التنفيذية الخامسة من البرنامج الاقتصادي للحكومة، أن أولويتنا محاربة الواسطة والمحسوبية والفساد الصغير.

وفي آخر استطلاع لثقة المستهلك تبين أن 32% من الأردنيين يرون أن الوضع الاقتصادي الحالي في الأردن إيجابي، مقابل 68% يرونه سلبيا.

وذكر التقرير الصادر عن مؤشر ٳبسوس أن الأردن شهد انحسارا للسلبية مقارنة مع الربع الثالث من العام، خاصة بشأن توقعات الأردنيين المستقبلية حول الوضع الاقتصادي للبلاد وأوضاعهم المالية الخاصة.

وتهدف الحكومة الأردنية بإطلاقها الحزمة الخامسة لتحسين برنامجها إلى تحسين جودة الخدمات الحكومية الإلكترونية والتسهيل على المواطنين والمستثمرين بتوفير الوقت والجهد عليهم.

ستتضمن الحزمة إعلان آليات عمل جديدة ستبدأ هيئة الاستثمار ودائرتي ضريبة الدخل والمبيعات والجمارك بتطبيقها لحل القضايا العالقة لدى مستثمرين ومواطنين مع هذه الجهات، بهدف تحسين بيئة الأعمال وتسهيل الإجراءات.

وفي تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، أطلقت الحكومة الأردنية، مجموعة من الحزم التنفيذية لبرنامجها الاقتصادي، شملت زيادة رواتب العاملين والمتقاعدين في الجهازين المدني والعسكري وتحسين خدمات النقل والصحة والتعليم.



اضف تعليق