فيروس كورونا يتسبب في خلاء المطاعم والأندية من الرواد في إيران

حرب التصريحات حول كورونا .. من الصحف الإيرانية اليوم الثلاثاء


٢٥ فبراير ٢٠٢٠

رؤية

تدير صحيفة "إيران" الحكومية حملة المكافحة الوطنية لفيروس كورونا، منذ عدة أيام، بهدف نشر المعلومات الدقيقة والسيطرة على الفيروس ومكافحته، ضمن مشروع وطني مشترك. وتحاول الصحيفة زيادة ثقة المواطنين بالحكومة من خلال محاورة شخصيات اجتماعية-ثقافية في البلاد.

واليوم تنقل رأي مختصين في علم الاجتماع وأطباء أنه من الممكن "تقليل القلق الاجتماعي بمعلومات دقيقة".

وحسب تقرير إيران إنترنشنال، بدأت صحف مقربة من الحرس الثوري حركة موازية، حيث نقلت "جوان" تقارير حول "التعبئة الوطنية ضد كورونا"، وأضافت: "الحرس على استعداد لمواجهة كورونا".

ومع أن الصحيفة تؤكد أن "التعبئة الوطنية ضد كورونا" جاءت بقرار من وزير الصحة الإيراني فإنها تنقل أيضًا تواصل القائد العام للحرس الثوري، حسين سلامي، مع وزير الصحة، سعيد نمكي، وأن الباسيج والحرس مستعدان للعودة إلى طبيعتهما.

تدعي صحیفة "جوان" أن الوفيات الفيروسية في الولايات المتحدة وأوروبا يتم إخفاؤها، وأن شبكات الإعلام الافتراضية هي التي أطلقت الإشاعات الكاذبة "بروباغندا كورونا".

في نفس السياق، تتفاقم "أزمة إحصائيات كورونا"، وهو ما رصدته الصحف، حيث تلقي صحيفة "سازندكي" اللوم على إعلان وزارة الصحة، واختلاف الإحصائيات مع نائب قم في البرلمان، معتبرةً أنها تسبب مضاعفة مخاوف الجمهور، حيث كشفت آخر الأخبار الرسمية، حتى الآن، عن إصابة 61 إيرانيًا بفيروس كورونا ووفاة 12 شخصًا، في حين صرح نائب قم في البرلمان عن 50 حالة وفاة في قم وحدها.

البرلماني أحمد أمير آبادي فراهاني قال إنه أعطي لوزير الصحة أسماء 40 حالة وفاة، وبدلاً من أن تتحقق صحيفتا "آفتاب يزد"، و"آرمان ملي" من تصريحات نائب "قم"، اعتبرتا أن التوجه السياسي للبرلماني أمير آبادي، ومعارضته لسياسة الحكومة، هي السبب في هذا التصريح.

كما ذكرت "آرمان ملي" انتقادات اثنين من النشطاء الإصلاحيين هما محمد علي أبطحي، وآذر منصوري، لنائب مدينة قم، حيث قالا إن أمير آبادي، الذي يقول إنه أول حالة وفاة تم تسجيلها في 13 فبراير (شباط)، انتظر حتى نهاية الانتخابات لضمان إعادة انتخابه للبرلمان المقبل.

انتقادات كلتا الصحيفتين لنائب قم جاءت لسكوته كل هذه المدة، في حال كانت هذه الإحصائيات حقيقية.

وقد أشار منصور مظفري، رئيس تحرير صحيفة "آفتاب يزد"، في افتتاحية هذه الصحيفة، إلى تصريح نائب قم، قائلاً: "يجب أن يتضح في النهاية من الذي لا يقول الحقيقة، النائب أم ممثل الحكومة؟".

وكتب رئيس تحرير "آفتاب يزد"، في إشارة إلى حساسية وتعقيد قضية إحصاءات الوفاة، أن تصريحات نائب قم أزعجت كثيرًا من الناس وينبغي توضيح ما إذا كانت الحكومة تخفي الحقيقة أم أن البرلماني قد صرح بخلاف الحقيقة.

وأضاف مظفري: "إذا كانت الحكومة قد حجبت الأخبار نفسها، فسيكون من الأفضل إغلاق وزارة الصحة لأن عدم وجودها أفضل من وجودها".

وألقت صحيفة "جهان صنعت" في تقرير تحت عنوان "بوابة ماهان" اللوم على صناعة الطيران لدخول كورونا إلى البلاد، بعد دراسة أرقام مبيعات تذاكر الخطوط الجوية إلى الصين، التي تُظهر بوضوح أن "ماهان إيرلاينز" كان لديها رحلات إلى مطاري شنغهاي وغوانغزو، وكون الرحلة بطائرة "إيرباص A340" هي طيران مدني.

 عناوين أخرى-

إيران:
-  فيروس كورونا يتسبب في خلاء المطاعم والأندية من الرواد في إيران.
-  جدل حول الأرقام الحقيقية للمصابين بفيروس كورونا في إيران.

خراسان:
-  الحكومة تتعهد بمواجهة اثار ادراج إيران على القائمة السوداء لمجموعة فاتف.
-  تعطيل مدارس طهران، ومطالب بتعطيل المدارس حتى عيد النوروز 21 مارس.

آفتاب_اقتصادي:
-  كورونا وارتفاع أسعار البنزين يؤثران على إجازة عيد النوروز.
-  الشركات الكورية تمتنع عن تصدير منتجاتها إلى إيران بسبب العقوبات.

إيران_إنترنشنال:
-  انتحار أحد سجناء احتجاجات نوفمبر في كرمانشاه غربي إيران بعد الحكم بسجنه.
-  نائبة طهران في البرلمان الإيراني: 50% من المواطنين يعيشون تحت خط الفقر.
-  الأمن الإيراني يعتقل اثنين من نشطاء الطلاب في طهران.

إيران_آمروز:
-  ارتفاع حالات العنف ضد المرأة بنحو 31% في محافظة همدان شمال غربي إيران.
-  نائب قم في البرلمان الإيراني يكشف وفاة 50 شخصًا في المدينة بسبب کورونا.

-  أمين لجنة شركات الملاحة الإيرانية: الهند لم تجلب سنتًا واحدًا للاستثمار في ميناء تشابهار.


اضف تعليق