تفاقم الركود الاقتصادي مع تفشي كورونا

تفاقم الركود الاقتصادي مع تفشي كورونا .. من الصحف الإيرانية اليوم الخميس


١٢ مارس ٢٠٢٠

رؤية

انتقدت الصحف الإيرانية بمختلف توجهاتها تصريحات روحاني، بعد فترة من الاختفاء عن الأنظار وهدوئه وتقاعسه في أزمة كورونا.

وقد وصفت صحيفة "جهان صنعت" سلوك الحكومة في مكافحة كورونا بالحذر من الخطر، فيما قال المحلل السياسي صادق زيبا كلام، في تصريح موجز للصحيفة، إنه لا حاجة لتفسير وجهات نظر روحاني ومقارنة منهجه مع نظرائه السياسيين في الصين وإيطاليا وكوريا الجنوبية.

يعتقد زيبا كلام أن روحاني يهرب من المسؤولية، مثل قضية رفع سعر البنزين الذي لم يتحمل مسؤوليته، والآن أيضًا، من غير الواضح، من المسؤول عن مكافحة كورونا.

وحسب قناة ايران انترنشنال، فقد علقت صحيفة "وطن امروز" على تصريحات روحاني بعنوان "كن رئيسًا"، مذكرةً بأن روحاني لم يؤد واجباته.

ولكن مع تقاعس الحكومة، واستمرار كورونا في الانتشار وحصد الضحايا في جميع أنحاء إيران، أفادت صحيفة "آفتاب يزد" بأن ضحايا كورونا كثر بين صفوف الأطباء والممرضات.

وحثت صحيفة "خراسان" الجميع على عدم السفر إلى مشهد، معلنةً إلغاء مراسم الاحتفال بالسنة الجديدة التي تعقد سنويًا في مرقد الإمام الرضا.

وسلطت صحيفة "جوان"، التابعة للحرس الثوري، الضوء على روحاني الذي يحضر اجتماعات مقر كورونا مرة في الأسبوع، وكتبت جانبها عنوانًا صغيرًا يفيد بأن مئات الآلاف من الحرس الثوري والباسيج يكافحون كورونا، ونشرت صورًا لعمليات تطهير المدن تظهر عناصر الحرس وهم مشغولون في هذه العملية.

كما حاولت صحيفة "كيهان" تصوير رجال الدين في طليعة المعركة ضد كورونا، وفي الصفحة الأولى قامت بنشر صور لهم وهم يساهمون في تنظيف المدن.

مع كل هذه التطورات، ما زال السؤال الأهم دون إجابة: لماذا لم يتم فرض الحجر الصحي على مدينة قم الدينية منذ بداية انتشار الفيروس؟

صحيفة "آرمان ملي" ناقشت هذا السؤال، ونقلت قول البرلماني علي مطهري، بأنه يجب محاسبة أولئك الذين يعارضون الحجر الصحي في قم، وعليهم تحمل مسؤولية انتشار الوباء في البلاد.

وقالت الصحيفة إن بعض المسؤولين يعارضون الحجر الصحي على المدينة الدينية، إلا أن الصحيفة لم تذكر اسم أي من هؤلاء المسؤولين المؤثرين.

كما ركزت العديد من الصحف على الإصلاحات في روسيا وإمكانية استمرار رئاسة فلاديمير بوتين، وقد أشارت "جهان صنعت" لذلك بـ"عودة القيصرية".

لكن مهما كانت الأخبار، فإنها لن تغطي على أخبار تفشي كورونا، حيث اهتمت الصحف بالفيروس من الصفحة الأولى إلى الأخيرة.

كما كتب المخرج المسرحي بهروز غريب بور، في صحيفة "اعتماد" عن تقصير التلفزيون الإيراني هذه الأيام، مضيفًا أنه إذا سمح المسؤولون الصارمون في وسائل الإعلام، فإن التلفزيون يمكن أن يسلي الناس عن طريق بث روائع الأعمال السينمائية، لكي يبقيهم في المنازل.

نذكر أيضًا أن تأثير كورونا وصل تدريجيًا إلى الصحف، "آفتاب يزد" أفادت بأن مراسليها يعملون من المنازل وأن الصحيفة تنشر عن بُعد، وأنها في الأسابيع المقبلة سيتم نشرها في ثماني صفحات.

 وجود حكومة ظل.. إثبات وجود وسبل المواجهة

ذكر محمد رضا خباز، في مقال له، أن وجود حكومة سرية في الظل داخل نظام الجمهورية الإسلامية أصبج أكثر وضوحًا من الشمس.

وأوضح الناشط الإصلاحي أنه في كل السنوات التي تلت الثورة، لم يكن رئيس الجمهورية في صراع مع الحكومة، ولم تكن هناك أزمة.

وبحسب خباز، فإن المشكلة الرئيسية توجد في هيكلة السلطة في نظام الجمهورية الإسلامية، حيث تتراكم السلطة في مكان واحد. ولهذا السبب، فإن كل رئيس جمهورية يصل إلى السلطة ليست لديه صلاحيات أكثر من 50 في المائة، وبالتالي لا يحقق شيئًا.

وقد اقترح كاتب "آرمان ملي" أن مراجعة الدستور ستكون ضرورية بعد ثلاثين عامًا من إصلاح الدستور.

محافظون بلا صلاحيات

"إذا كانت هناك صلاحيات لكل محافظ على مستوى المحافظة، لما كانت هناك حاجة لرئيس أو نائبه لرئاسة مقر الأزمة". هكذا يقول البرلماني عبد الرضا هاشم زائي، مشيرًا إلى أن هذه النقطة طرحت في اللجان البرلمانية، قبل بضعة أشهر، من انتشار فيروس كورونا.

وتابع النائب هاشم زائي أنه لا يهم أن يكون الرئيس مسؤولاً عن مقر كورونا، لأننا نعلم أن كثيرًا من الصلاحيات، ليست بيد الحكومة، وما دامت الرئاسة لا تقوم بالتنسيق مع المرشد، فإن أحدًا لن ينسق مع الحكومة.

وبحسب هاشم زائي، فإنه يكفي التفكير في سبب عدم عزل قم في الأسابيع الأخيرة، ولماذا لم يسمح أولئك الذين يعتقدون بقدسية قم وقدرتها على الشفاء بأن يتم الحجر عليها.

وأضاف هذا النائب أنه في أزمة كورونا، يجب توضيح الصلاحيات، وإلا فإن التعليمات الضرورية ستنتهك في المناطق الأبعد من قبل كثيرين، مثل منشدي الأدعية، وغيرهم ممن يؤثرون على الرأي العام.

أعطني قلبك لا يديك

نشرت صحيفة "إيران" الحكومية تقريرًا عن التبرعات الخيرية للمستشفيات في رشت، موضحةً أن الجهات المانحة تقدم الغذاء والعشاء من مستشفى الرازي في رشت، منذ عشرين يومًا. بالإضافة إلى أن المحسنين تبرعوا بكثير من الأجهزة التنفسية للمستشفى. كما يقوم 50 خياطًا خيريًا بخياطة ملابس واقية يوميًا للكوادر الطبية، إلى جانب تبرعات بالمليارات تم جمعها حتى الآن.

تفاقم الركود الاقتصادي مع تفشي كورونا

توقع حيدر مستخدمين أن أزمة كورونا ستعمق من حالة الركود في الاقتصاد الإيراني، وستحمل معها كثيرًا من الأعباء عليه، ويقول الخبير الاقتصادي إن الدين الحكومي من المحتمل أن يرتفع أكثر، وإن هناك موجة تضخم أخرى مقبلة.

وقد اقترح الكاتب في "جهان صنعت" بأن تقوم الحكومة بخفض بعض التكاليف وتأجيل مشاريع البناء، وأن لا تنفق المؤسسات والوزارات ميزانيات نهاية العام، وتنفق فقط على الصحة العامة، منعًا من تفشي كورونا أكثر، مؤكدًا في الوقت ذاته أن السيطرة على المرض لا يمكن تحقيقها إلا بصدق وشفافية المسؤولين وثقة الشعب.

روسيا تتجه نحو الاستبداد

اهتمت صحيفة "آفتاب يزد" بالإصلاحات الدستورية في مجلس الدوما الروسي، وأنه من الممكن أن تصبح رئاسة بوتين إلى الأبد.

وكتبت الصحيفة أن الإصلاحات الدستورية دقت ناقوس الخطر، وأن الروس يسيرون مرة أخرى على طريق الاتحاد السوفياتي وعلى طريق الاستبداد، مما يعني أنهم سيعودون إلى الفوضى بعد بوتين.

كما أوضح جلال ساداتيان، في مقال له، أن بوتين لن يواصل لعب دور رئيس الوزراء والرئيس، خوفًا من ضياع إنجازاته مع وجود شخص آخر في السلطة، ولذا يريد أن يبقى مدة أطول على كرسي الرئاسة.

عناوين أخرى:-

آفتاب:
-  تناول الكحول الفاسد يؤدي إلى وفاة العشرات في إيران.
-  بعد نجاح الصين في محاصرة الفيروس اتهامات للسلطة بالعجز في إيران.

ابرار:
-  إحصائيات كورونا الرسمية في إيران: 9 آلاف إصابة.. و354 وفاة.
-  البنتاجون يعتزم ارسال منظومات دفاع جوية إلى العراق للتصدي لإيران.

اسكناس:
-  السعودية الخاسر الأكبر في المعركة النفطية مع روسيا.
-  روحاني يطالب حكومته بالتصدي لآثار فيروس كورونا على الاقتصاد.

ايران:
-  انخفاض الطيران الداخلي بنسبة 70% في إيران.
-  انتقادات لخطة الدولة بإلغاء عطلة النوروز للوقاية من كورونا.

كيهان:
-  احتمال قوي بعودة عبدالمهدي لرئاسة وزراء العراق.
-  روحاني رئيسا للجنة مكافحة كورونا ورئيس القضاء يطالب بالانعقاد الدوري لهذه اللجنة.

ايران_انترنشنال:
-  إيران على قائمة "أسوأ القمعیین السيبرانيین" عام 2020.
-  بعد انتشار كورونا في سجونها.. بومبيو يدعو لإطلاق سراح الأميركيين المعتقلين في إيران.

ايران_امروز:
-  مستشار الأمن القومي الأمريكي، أوبراين: إيران لن تمتلك سلاحا نوويا ما دام ترامب في منصبه.
-  كورونا يضرب حكومة إيران.. إصابة وزيري الصناعة والسياحة.
-  إيران تعلن إنتاج دواء لعلاج المصابين بفيروس كورونا.


اضف تعليق