أمجد العضايلة

الأردن.. العقاب لمن تثبت إصابته بكورونا ويتهرب


٠٧ أبريل ٢٠٢٠

رؤية

عمان - قال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق باسم الحكومة الأردنية، أمجد العضايلة، إن كل من يثبت أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد، ويحاول التهرب من الإجراءات الطبية التي تحددها وزارة الصحة، سيتعرض للعقاب.

وأوضح العضايلة خلال مؤتمر صحفي اليوم، أن هذا العقاب سيشمل من يرفض "إجراءات العزل والحجر بما في ذلك فرض غرامة مالية أو السجن، باعتباره هدد صحة المواطنين وعرّض سلامتهم للخطر"، حسبما ذكر موقع "24".

وأشار العضايلة إلى أن سياسة الحجر المنزلي قد لا تجدي مع بعض الأشخاص، مشيرًا إلى أنه سيتم تحديد مناطق جديدة للحجر سيعلن عنها لاحقاً، مبيناً  أنه وفي حال رغب الشخص الذي تقرّر الحجر عليه دخول أحد الفنادق المخصصة للحجر فسيكون ذلك على نفقته الخاصة.

وحذر العضايلة من "الخوض في تفاصيل الحياة الخاصة للمصابين أو حالات الاشتباه أو المخالطة"، مطالباً كل من لديه معلومات عن حالة إصابة محتملة بالتواصل مع وزارة الصحة بدلاً من الاستعراض على مواقع التواصل الاجتماعي.

تأتي تصريحات العضايلة بعدما تداول الأردنيون على مواقع التواصل الاجتماعي قصة حول مخالطة أحد الأشخاص الملزمين بالحجر الذاتي لمجموعة من المواطنين ولزملائه في العمل.

من جهته، قال وزير الصحة الدكتور سعد جابر، قال إنه "بتاريخ 26 مارس تم إبلاع الوزارة بوجود عينة إيجابية لمريض أثناء وجوده في قسم غسيل الكلى، وتوفي في ذات اليوم ورفض أهله الانتظار لحين ظهور نتيجة عينة والدهم".

وأضاف أنه "تم أخذ عينات جميع سكان البناية ولأبناء المرحوم وأحدهم المدعو "صبحي" وزوجته وطلب من العائلة حجر نفسها لحين صدور نتائج الفحص، وعند النتائج ثبتت إصابة زوجة المدعو صبحي، وتم طلب نقل الزوجة إلى العزل ومن العائلة حجر نفسهم منزلياً، تم التهرب من نقلها للعزل بحجة أنها ضريرة".

وأوضح جابر أنه "بناء على الفحوصات اكتُشفت 7 حالات مصابة لمخالطين من العائلة، تم نقلهم لمستشفى الأمير حمزة، إضافة إلى عزل المنطقة"، لافتاً إلى أنه "لم يعلن أن المرحوم مصاباً بالفيروس لأن أبناءه لم ينتظروا نتيجة الفحص، وكان المرحوم قد دُفن".

وسجل الأردن حتى الآن 347 إصابة بفيروس كورونا، توفي 6 أشخاص منهم.



الكلمات الدلالية الأردن كورونا في الأردن

اضف تعليق