الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر

"الأزهر": تجهيز "موتى كورونا" لا يترتب عليه عدوى


١٢ أبريل ٢٠٢٠

رؤية
القاهرة - أكدت لجنة البحوث الفقهية أحد لجان مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، في اجتماعها الذي عُقد اليوم الأحد بحضور نخبة من علماء الطب المتخصصين في الطب الوقائي والأمراض المعدية والفيروسات، أن تجهيز الموتى بسبب الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد19) من تغسيل وتكفين ونقلهم والصلاة عليهم، ودفنهم مع اتخاذ الإجراءات الوقائية للمتعاملين مع المتوفى، وهي التي حددها الطب الوقائي بوزارة الصحة، لا يترتب عليه نقل العدوى للأحياء المشاركين في هذه الأعمال بشرط الالتزام بالتعليمات الصحية في هذا الشأن.

وأوضحت اللجنة في بيان لها عقب دورتها السادسة والخمسين بجلستها الطارئة رقم (14) أنه بناء على ذلك تُطبق أحكام الشريعة على الموتى بسبب هذا المرض كغيرهم مع الالتزام بالإجراءات المحددة من قبل الطب الوقائي بوزارة الصحة، وفقا لـ"المصري اليوم".

كما ناشدت "البحوث الفقهية" بالأزهر الشريف جموع المواطنين الالتزام بما قرره الشرع الحنيف من حرمة الموتى، وما قرره الشرع لهم من حقوق التغسيل والتكفين والصلاة والدفن؛ حيث إنهم قد أفضوا إلى ربهم وصارت حقوقهم في ذمم الأحياء، مشيرة إلى أن الأزهر الشريف يوجه الشكر للطواقم الطبية التي تبذل جهدًا كبيرًا في مواجهة هذا الوباء، سائلًا المولى عز وجل رفع البلاء عن الجميع.


اضف تعليق