سيارات إسعاف خاصة في مومباي لمواجهة كورونا "فيديو"


٠٢ يونيو ٢٠٢٠

رؤية

نيودلهي - مع جثث مكدسة ومرضى مضطرين لتشارك السرير عينه... يرزح النظام الصحي في مومباي تحت عبء ثقيل جراء وباء كوفيد-19، ما دفع بثلاثة شبان على رأس شركة لسيارات الإسعاف إلى المساعدة في نقل المرضى.

ورغم أن الاستعانة بهذه المنظمة غير الربحية لا يكلف سوى حفنة من الدولارات، لا يملك سكان كثر في مدن الصفيح المكتظة في هذه المدينة الهندية الكبرى ما يكفي من المال للاستفادة من هذه الخدمة.

وقد راودت أديتيا ماكار (20 عاما) فكرة إنشاء شركة "هلب ناو" قبل ثلاث سنوات بعدما جرى إبلاغه بضرورة انتظار 47 دقيقة لوصول سيارة إسعاف عامة لإغاثة والده الذي تعرض لنوبة قلبية.

ولحسن حظ العائلة أنها تملك سيارة خاصة ما مكّنها من نقله سريعا لتقديم العناية الطبية اللازمة.

لكن هذا الامتياز ليس متوافرا لجميع السكان في هذه المدينة التي تعد 18 مليون نسمة وحيث تتجاور ناطحات السحاب التي يقطنها أصحاب الملايين مع أحياء البؤس.

وفي ظل هذا الوضع، تشارك ماكار مع اثنين من زملاء الدراسة السابقين في معهد التكنولوجيا الهندي العريق لجمع أموال بغية تحويل عربات إلى سيارات إسعاف، وفق تقرير مصور عرضته "يورونيوز".

ومنذ العام الماضي، تجوب هذه المركبات شوارع العاصمة الاقتصادية الهندية.

وقبل وباء كوفيد-19، كانت "هلب ناو" تتلقى حوالى ثمانمئة اتصال يوميا وتتقاضى في مقابل خدماتها ما بين 600 و5000 روبية (8 دولارات و65 دولارا) تبعا للمسافة والمعدات المستخدمة. وهذا المبلغ هو لتغطية التكاليف.

لكن مع بدء تفشي فيروس كورونا المستجد في مومباي، ارتفع الطلب إلى مستويات قصوى في انعكاس للنقص العام في الموارد في مدينة وصل نظامها الصحي إلى أقصى قدراته الاستيعابية.



اضف تعليق