ملك الأردن

ملك الأردن يؤكد أهمية تطوير القطاع الصناعي لدعم الاقتصاد الوطني


٢٣ يونيو ٢٠٢٠

رؤية

عمان - أكد ملك الأردن عبدالله الثاني، أهمية تطوير القطاع الصناعي لدعم الاقتصاد الوطني وتوفير فرص العمل، والتركيز على إنتاج المواد الأولية اللازمة للصناعات الوطنية، لسد حاجة السوق المحلي، ولغايات التصدير.

وأشاد بحسب "بترا"، خلال زيارته مجموعة العملاق الصناعية في المفرق، الثلاثاء، بمستوى وحجم صناعة المعقمات في الأردن، وأهمية تطويرها في ظل الإقبال عليها، جراء وباء "كورونا".

وجال الملك في المجموعة، التي تضم مصنعا، يُعد الأحدث في الشرق الأوسط، لإنتاج 4 مواد أولية بطاقة إنتاجية تقدر بـ 22 ألف طن سنوياً، تستخدم في صناعة المعقمات ومستحضرات التجميل، وبحجم استثمار يبلغ 14 مليون دينار، ويتوقع أن يحقق الاكتفاء الذاتي بهذه الصناعة.

واستمع إلى شرح قدمه مدير عام المجموعة حسن الصمادي، الذي أشار إلى أن المجموعة التي تضم مصانع العبوات والأغطية البلاستيكية، ومستحضرات التجميل والمعقمات والمطهرات ومساحيق الغسيل، يعمل فيها 420 عاملاً، 80% منهم أردنيون.

وأوضح الصمادي أن المجموعة، تعد أكبر مجموعة متكاملة في الشرق الأوسط لصناعة المعقمات؛ إذ تضم ستة مصانع على مساحة 92 ألف متر مربع، منها مصنع البلاستيك الذي يلبي احتياجات المصانع الأخرى من المواد الأولية، ومصنع المنظفات، ومصنع مستحضرات التجميل، ومصنع المطهرات والمعقمات، ومصنع مسحوق الغسيل، ومصنع السلفنة للمواد الخام.

وحسب الصمادي، فإن المجموعة تصدر حاليا منتجاتها إلى 41 دولة في العالم، منها أسواق غير تقليدية، إذ بلغت الزيادة في صادراتها خلال النصف الأول من العام الحالي ما يقارب 24%، كما تضم المجموعة بنية تحتية وقدرة تخزينية تصل إلى 5 آلاف طن من المواد الخام التخزينية، التي تكفي حاجة المملكة لفترة 6 أشهر من المواد الأساسية، ولفترة عامين من مادة الكحول.

وبين أن المجموعة تعمل ضمن المواصفات الأردنية والأوروبية وحاصلة على شهادات اعتماد ومواصفات عالمية.

وأشار إلى اعتناء المجموعة بالحفاظ على البيئة حيث إن 70% من إجمالي نفقات الكهرباء تولّدها الطاقة البديلة، وقامت بزراعة قطعة أرض بمساحة 22 ألف متر مربع بنبات الباولونيا، التي تعتمد في الري على المياه الصناعية المعالجة.

وعُرض أمام مقطع "فيديو" يُلخّص مراحل تطور المجموعة التي تأسست في العام 1991، وخططها المستقبلية للتوسع، وزيادة قدرتها التنافسية والتصديرية إلى الأسواق الإقليمية والعالمية.


اضف تعليق