هيئة النزاهة ومكافحة الفساد الأردنية

الأردن.. توقيف 11 شخصا بينهم موظفون حكوميون في قضايا فساد


٠٢ يوليه ٢٠٢٠

رؤية – علاء الدين فايق

عمّان - قرر مدعي عام النزاهة ومكافحة الفساد في الأردن، اليوم الخميس، توقيف أحد عشر شخصا على ذمة التحقيق في مركزي إصلاح وتأهيل الجويدة والبلقاء، بعضهم لمدة 15 يوماً والبعض الآخر لمدة أسبوع.

وقال مصدر مسؤول في هيئة النزاهة ومكافحة الفساد: إن ستة متهمين تمّ توقيفهم 15 يوماً "بالجويدة" بتهمة جناية الرشوة والتزوير على خلفية قضية استيراد شحنة ثوم وبرتقال لإحدى الشركات رسبت بالفحص المخبري وتم إدخالها دون وجه حق.

وقد طال التوقيف في هذه القضية - بحسب بيان رسمي حصلت "رؤية" على نسخة منه- كلا من مدير مختبرات الثروة النباتية السابق في الوزارة المعنية، ومدير بأحد المراكز الجمركية وموظفة في مختبرات الوزارة، أما الثلاثة الباقون فهم صاحبا الشركة والمخلّص الجمركي وهو شقيق للموظفة.
 
كما قرر المدعي العام توقيف ثلاثة آخرين 15 يوماً "بالبلقاء" بتهمة استثمار الوظيفة بالاشتراك، أحدهم صاحب محطة محروقات، واتفقوا فيما بينهم خلال الأعوم 2015 -2017 على تعبئة خزانات الديزل في مستشفى الزرقاء الحكومي الجديد بكميات تبيّن أنها غير حقيقية بلغت قيمتها حوالي 600 ألف دينار.

كذلك، قرر المدعي العام توقيف اثنين أحدهما مهندساً في مديرية زراعة البادية الشمالية وشخصاً آخر أسبوعاً في "الجويدة" بتهمتي التزوير والاحتيال على خلفية تزوير شهادات إنتاج الحبوب "قمح وشعير" لبيعها للتجار الذين يقومون بدورهم بتوريد الحبوب بموجبها إلى الصوامع.

 وذكر المصدر أن التحقيق في قضية شهادات الإنتاج ما زال جارياً بحق عدد من الأشخاص. 


اضف تعليق