بعد 170 عامًا.. لحظة عودة رفات وجماجم شهداء الجزائر من فرنسا "فيديو"


٠٣ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

الجزائر - قبل أيام من الذكرى الثامنة والخمسين لاستقلالها، استعادت الجزائر التي استعمرتها فرنسا 132 عامًا، اليوم الجمعة، رفات 24 من مقاتلين قتلوا في السنوات الأولى للاستعمار، وكانت محفوظة منذ عقود في متحف الإنسان في باريس.

وحطّت طائرة هرقل سي - 130 حاملة رفات 24 المقاتلين في مطار الجزائر الدولي بعد الساعة الأولى بعد الظهر بقليل (12 ظهراً بتوقيت غرينتش)، رافقتها مقاتلات من الجيش الجزائري، وفق ما أفاد مصور في الوكالة الفرنسية للأنباء.

وكان في استقبال النعوش الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون وحشد من حرس الشرف. وستنقل الرفات إلى قصر الثقافة.

وذكرت تقارير تلفزيونية، أن الرفات ستدفن الأحد في ساحة الشهداء في مقبرة العلية في الجزائر العاصمة.

وتعتبر هذه الخطوة مؤشراً على تحسن في العلاقات بين الجزائر والدولة الاستعمارية السابقة، وهي علاقات اتسمت منذ استقلال البلاد في عام 1962 بالتوترات المتكررة والأزمات. ويغذي هذه العلاقة المتقلبة انطباع في الجزائر بأن فرنسا لا تقوم بما فيه الكفاية لتسوية ماضيها الاستعماري (1830 - 1962).

وأعلن تبون، أمس الخميس، أمام أفراد من الجيش العودة الوشيكة من فرنسا لـ"رفات 24 من قادة المقاومة الشعبية ورفاقهم، مضى على حرمانهم من حقهم الطبيعي والإنساني في الدفن أكثر من 170 سنة".

وقال "أبى العدو المتوحش إلا أن يقطع آنذاك رؤوسهم عن أجسامهم الطاهرة نكاية في الثوار، ثم قطع بها البحر حتى لا تكون قبورهم رمزاً للمقاومة".

وقالت المؤرخة المتخصصة في تاريخ الجزائر مليكة رحال "أجزاء الأجساد (...) تعود إلى منزلها بعد إقامة طويلة جداً في صناديق متحف الإنسان في باريس".

 وطلبت الجزائر رسمياً من فرنسا للمرة الأولى في يناير (كانون الثاني) 2018 إعادة الجماجم وسجلات من الأرشيف الاستعماري. وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تعهد خلال زيارة للجزائر في ديسمبر (كانون الأول) 2017 إعادة الرفات البشري الجزائري الموجود في متحف الإنسان التابع للمتحف الوطني للتاريخ الطبيعي.




اضف تعليق