الغلاف

"حب".. كاتبة نرويجية تكشف أوهام ومخاطر العلاقات الطارئة


٠٥ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

القاهرة- عن مخاطر الاطمئنان للآخرين، والتسليم للمشاعر الفائرة أمام الغرباء، وأوهام الحياة السعيدة تحت مظلة علاقات طارئة تنشأ دون أساس يدعم نجاحها، تدور رواية "حب" للكاتبة النرويجية هانه أورستافيك، متخذة من أحد البلدان شمال النرويج مسرحاً لها.

صدرت النسخة العربية للرواية ضمن مطبوعات دار صفصافة، بترجمة شيرين عبد الوهاب، وسها السباعي، وتقع أحداثها في ليلة واحدة. بطلة الرواية "فيبيكة" تعمل مستشاراً ثقافياً في أحد المراكز التابعة لإحدى المحافظات، وتعيش بمفردها مع طفلها الوحيد "يوون"، وهي تعاني من الوحدة وتفتقد للحب، وحين تلتقي "توم" عامل الملاهي تظن أنها عثرت عليه، لكنها بعد أن تقضي ليلتها في صحبته، تدرك أنها كانت تعيش وهماً كبيراً، وأنها أوقعت نفسها في مأزق، لأنها لم تفصل بين ما تقرأه في الكتب والروايات، وبين ما تعيشه في الواقع وما ينشأ عنه من مصاعب وأزمات.

ترصد الرواية، تحركات "فيبيكة" منذ تسلمت عملها للتو في المدينة، ولم تتعرف بعد على زملائها، ولم ترتبط بعلاقات معهم، ولا مع غيرهم من جيرانها، لكنها وقبيل صبيحة اليوم الذي يواكب العيد السابع لميلاد ابنها يوون، تقرر في وقت متأخر، زيارة المكتبة للحصول على كتب تستغرق في عوالمها، "كانت تشعر بالحاجة لكتاب جيد، كتاب ضخم، من ذلك النوع من الكتب الذي يبدو قوياً وأكثر واقعية من الحياة نفسها"، وقالت لنفسها "أنا أستحق ذلك، بعد جهدي في العمل"، وفقا لصحيفة "الشرق الأوسط".

تركت "فيبيكة" منزلها قبل حلول الظلام، دون أن تتأكد ما إذا كان طفلها الوحيد نائماً في سريره، أم لا، أما هو فقد تسلل عبر الباب، واتجه إلى منطقة يتراكم فيها الجليد، وهناك صادف فتاتين ترقصان، ومن لحظة خروج كل من "فيبيكة" و"يوون"، يبدأ توتر الأحداث وتقاطعها، فبعد أن وجدت المرأة المكتبة مغلقة قررت قضاء باقي ساعات الليل بصحبة شخص يدعى "توم" يعمل بمدينة ملاهي متجولة بين البلدان، قبلت دعوته على العشاء.

وفي مقطورته المجهزة للمعيشة والتنقل من مكان لآخر، رأت بعد أن لعب الخمر برأسيهما أن مجاراته في لحظات حب سريعة لا تليق بها، فما كان منه إلا أن دعاها للسهر في أحد الأماكن البعيدة عن منزلها، اقترح عليها أن تترك سيارتها في مكانها، وأن يصطحبها بسيارته، إلى بار يقع خارج المدينة، وهناك ظلا حتى موعد إغلاق البار، وحين عادت لبيتها دون سيارتها دخلت غرفتها ونامت من شدة الإرهاق، فيما كان طفلها هو الآخر يستقل سيارة بصحبة سيدة غريبة الأطوار، تعمل هي الأخرى في الملاهي، وعندما عاد لم يجد سيارة والدته في مكانها، ولم يكن معه مفتاح ليدخل المنزل، وعبثاً يدق الباب فجلس يعاني البرد القارص خارج الدار فيما تأكل المخاوف روحه خشية أن يكون قد أصاب أمه مكروه.


الكلمات الدلالية رواية حب

اضف تعليق