رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية

فلسطين تستنجد بقوات المراقبة الدولية لوقف انتشار "كورونا"


٠٨ يوليه ٢٠٢٠

رؤيـة

رام الله - أعلنت فلسطين أنها ستطلب رسميًا من هيئة الأمم المتحدة لمراقبة الهدنة "يونتسو" الانتشار على حدود 1967، في إطار الجهود لوقف انتقال فيروس كورونا من إسرائيل إلى أراضيها.

وتمنع إسرائيل، الجهات الفلسطينية المختصة من تطبيق قوانين الوقاية وتتبع الوباء في تلك المناطق، بحسب وكالة "سبوتنيك".

ومع الارتفاع الكبير في أعداد المصابين بفيروس كورونا المستجد في الضفة الغربية، أطلق مسؤولون فلسطينيون نداءات تحذير من "كارثة وبائية" قد تصيب المناطق التي تسيطر عليها إسرائيل، المصنفة "ج"، إلى جانب مناطق ضواحي القدس.

وفي تغريدة له، قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، إن حكومته سترسل طلبا إلى قوات الأمم المتحدة "يونتسو" للقيام "بمهام مراقبة حركة الدخول والخروج على المعابر المقامة على خطوط الرابع من حزيران عام 67، وذلك لضبط حركة الدخول والخروج من وإلى دولة فلسطين".

وأكد أشتية أن "إجراءات الاحتلال هي المسبب الرئيس لزيادة حالات كورونا".

وجاء هذا بعد حديث أشتية الاثنين عن السبب الرئيس للمسار التصاعدي الخطير لفيروس كورونا المستجد، وهو منع قوات الأمن الفلسطينية من القيام بمهامها لضبط الحركة على المعابر.

ولم يحدد موعد توجيه هذا الطلب إلى الأمم المتحدة، ولم تعلق إسرائيل رسميا عليه، لكنها رفضت دائما كل الطلبات الفلسطينية لنشر قوات دولية أو حتى التحقيق بما يجري في الأراضي المحتلة.
 


اضف تعليق