اعتقالات الاحتلال

إصابات واعتقال 9 وهدم منزل وتجريف أراضي في الضفة


٢٠ يوليه ٢٠٢٠

رؤية 

القدس المحتلة – اصيب عشرات الفلسطينيين  بالرصاص الحي وبالاختناق بالغاز المسيل للدموع، خلال مداهمات قوات الاحتلال لعدد من المدن والبلدات في الضفة الغربية، اليوم الإثنين.

في رام الله، أُصيب، شاب برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، عقب اقتحام مخيم الجلزون شمال رام الله، واُعتقل فتى آخر.

وأفادت مصادر محلية بأن مواجهات اندلعت في المخيم بين الشبان وقوات الاحتلال التي فتحت نيران أسلحتها، ما أدى إلى إصابة شاب بعيار ناري في القدم، نقل إلى مجمع رام الله الطبي، لتلقي العلاج. كما اعتقل الفتى حسين ياسر العيشاوي 17 عامًا).

وأضافت، أن تلك القوات داهمت عددا من منازل المواطنين، واعتلى قناصتها عددا من الأسطح.
 
في جنين، أصيب، شاب، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، واُعتقل أسيران محرران عقب اقتحام مدينة جنين ومخيمها.

وذكرت مصادر محلية أن الشاب إسلام فائق ضبايا أصيب بالرصاص الحي في الساق، خلال مواجهات اندلعت عقب اقتحام قوات الاحتلال المدينة ومخيمها، واعتقالها الأسيرين المحررين نعيم جمال زبيدي، ويوسف عماد العامر.

وأضافت، أن قوات الاحتلال احتجزت الشاب انطون جمال زبيدي لساعات، واعتدت عليه بالضرب، قبل أن تخلي سبيله.

كما دمرت قوات الاحتلال "حاجز المحبة" التابع لقوى الأمن الفلسطينية عند مدخل جنين الجنوبي، الذي أقيم من قبل لجنة الطوارئ لمكافحة فيروس "كورونا" .

في الضفة، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي الليلة الماضية وفجر اليوم الإثنين، تسعة من الضفة، بينهم أسرى سابقون، رافق ذلك مواجهات واعتداءات على المواطنين، وإصابة مواطنين اثنين برصاص الاحتلال. 

وقال نادي الأسير: إن مواطنين جرى اعتقالهما من جنين واُحتجز آخر لساعات وهم: نعيم جمال الزبيدي، وشقيقه أنطوان حيث أُفرج عنه لاحقاً بعد أن احتجزته قوات الاحتلال واعتدت عليه، بالإضافة إلى يوسف عماد العامر.

ومن بلدة المزرعة الغربية ومخيم الجلزون في رام الله، اعتقل الاحتلال كلاً من: صلاح علي شريتح (19 عاماً)، وأحمد عبد الكريم لدادوة، وجهاد موسى أبو ليلى، وجمال محمود بيوض، بالإضافة إلى حسين ياسر العيشاوي (17 عاماً).

يُضاف إلى المعتقلين مواطن من مخيم شعفاط وهو مصطفى البياع حيث جرى اعتقاله عقب الاعتداء عليه بالضرب، ومواطن آخر من بيت لحم وهو محمد إبراهيم أبو عاهور (32 عاماً).

يُشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت مساء أمس العميد جهاد الاحتلال يهدم منزلا في بلدة الخضر جنوب بيت لحم

 ووسط حالة من التوتر، اقتحمت قوات القمع التابعة لإدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الإثنين، قسم (5) في سجن "ريمون"، وشرعت بعمليات تفتيش، طالت أربع غرف، وسط حالة من التوتر تسود أقسام الأسرى.

ولفت نادي الأسير، في بيان، إلى أن هذا الاقتحام، هو الثاني الذي يتعرض له الأسرى خلال أيام، بعد عملية اقتحام واسعة جرت بحق الأسرى في سجن "عوفر".

يُذكر أن إدارة سجون الاحتلال صعّدت من عمليات الاقتحام والقمع بحق الأسرى، وكان ذروتها بداية العام المنصرم، حيث شهد أعنف عمليات القمع منذ سنوات.

في بيت لحم، هدمت آليات الاحتلال الإسرائيلي، منزلا مأهولا في بلدة الخضر جنوب بيت لحم.

وأفاد مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية ، بأن آليات الاحتلال هدمت منزل المواطن محمد مصطفى أبو عموص، في قرية شوشحلة جنوب البلدة؛ بحجة عدم الترخيص.

وأضاف بريجية، أن هذا المنزل كان قد تم ترميمه بعد تعرضه للهدم في العام ٢٠٠٢، مشيرا الى ان منطقة شوشحلة تتعرض الى هجمة استيطانية من قبل الاحتلال، تمثلت بتوزيع اخطارات بوقف البناء في عشرات المنازل، وهدم أخرى . الفقيه من بلدة بدو، وذلك من أمام حاجز طيار.

واستمرارًا للانتهاكات، تواصل آليات الاحتلال الإسرائيلي تجريف مساحات من أراضي المواطنين في قرية كيسان شرق بيت لحم، لليوم السابع على التوالي، لصالح توسيع حدود مستوطنة "ايبي هناحل" المقامة على أراضي القرية، وتم نصب عدد من  البيوت المتنقلة "كرفانات" قرب القرية.

وأفاد مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية ، بأن جرافات الاحتلال تواصل أعمال التجريف في تلك المنطقة في اطار أطماع استيطانية؛ لتوسيع حدود المستوطنة من خلال اقامة بؤر استيطانية،  مشيرا إلى  قوات الاحتلال نصبت عددا من الكرفانات في تلك المساحات. 

وتقع قرية كيسان إلى الشرق من بيت لحم، ويسكنها حوالي 800 نسمة، وتحدها مستوطنتان مقامتان على أرضها شرقا، هما: "معالي عاموس"، و"آفي مناحيم"، ونصف مساحة القرية الواقعة على 2 كيلو متر مربع تم الاستيلاء عليها لأغراض استيطانية.

في نابلس، أحرق مستوطنون، اليوم الأحد، مئات أشجار الزيتون في أراضي بورين، ومادما، جنوب نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، إن مستوطنين من مستوطنة "يتسهار" المقامة على أراضي ست قرى جنوب نابلس، أضرموا النار بمئات أشجار الزيتون في المنطقة الجنوبية لقرية بورين وقرية مادما.

وكان مستوطنون أحرقوا في وقت سابق من اليوم الأحد، أراضٍ زراعية في جبل صبيح التابع لأراضي بلدة بيتا جنوب نابلس، ما أدى لاحتراق مساحات زراعية واسعة بالمنطقة، بحسب رئيس بلدية بيتا فؤاد معالي.



اضف تعليق