الشرطة الإيرانية - أرشيفية

السلطات الإيرانية تنقل أكاديمية أسترالية بريطانية إلى معتقل "قرتشك" سيئ السمعة


٢٨ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

طهران - قالت مصادر مطلعة، إن السلطات الإيرانية نقلت الأكاديمية البريطانية الأسترالية د. كايلي مور جيلبرت من سجن "إيفين" إلى "جناح الحجر الصحي" في معتقل قرتشك سيء السمعة.

واعتقلت جيلبرت المحاضرة في قسم الدراسات الإسلامية في جامعة ملبورن، في إيران في بدايةالعام الماضي، عند مشاركتها في برنامج جامعي بإيران بعد تلفيق تهمة لها من إيراني مشارك في البرنامج. ووضع الحرس الثوري جيلبرت حينها على قائمة المشتبه بهم.

وأمس الإثنين، أكدت الصحافية الإيرانية نسرين سوتوده في منشور على الفيس بوك، أن د. جيلبرت نقلت إلى جناح "الحجر الصحي" في سجن قرتشك، وهو المكان الذي يحتجز فيه السجناء مؤقتاً قبل نقلهم إلى أجنحة أخرى.

ويعتبر قرشاك سجن مخصصاً لمرتكبي الجرائم الخطيرة، بما فيها جرائم المخدرات والقتل. وحسب سوتوده، هناك العديد من المصابين بكورونا بين المحجورين في القسم الذي نقلت إليه الأسترالية.

وتفيد تقارير، بأن "قرتشك" سجن مخصص للنساء، ويعرف بسوء معاملة السجينات السياسيات فيه بينما تتحدث مجموعات حقوقية عن قذارته وتفشي الأمراض داخله.

واليوم الثلاثاء، قال متحدث باسم الخارجية الأسترالية، إن نقل كايلي مورجيلبرت إلى سجن "قرتشك" تأكد.
وتقضي المحاضرة السابقة عقوبة بالسجن مدة 10أعوام، بتهمة التجسس التي تنفيها.

وقالت وزارة الخارجية الأسترالية في بيان استخدم لهجة مباشرة غير مألوفة: "نحمل إيران مسؤولية صحة وسلامة الدكتورة مور جيلبرت".

وذكر مسؤولون أستراليون، أن السفيرة الأسترالية في إيران ليندال ساكس زارت مور جيلبرت  في سجن ايفين أين كانت محتجزة.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأسترالية: "نسعى بشكل عاجل للحصول على فرصة زيارة قنصلية لها في هذا الموقع الجديد".

وأضاف "تعد قضية الدكتورة مورجيلبرت على رأس أولويات الحكومة الأسترالية بما في ذلك مسؤولو سفارتنا في طهران".

وذكر ناشطون حقوقيون في إيران في مايو (أيار) الماضي، أن مو جيلبرت حاولت الانتحار عدة مرات، لإحباطها من طريقة تعامل أستراليا مع ملف اعتقالها.

لكن عائلتها أكدت في بيان نشرته وزارة الخارجية الأسترالية في الشهر ذاته أنها تحدثت إليها "عدة مرات" في الأشهر الأخيرة.

(وكالات)


اضف تعليق