رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن

كوريا الجنوبية وكمبوديا تعقدان الجولة الأولى من محادثات اتفاقية التجارة الحرة


٣٠ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

سيول - أفادت كوريا الجنوبية، اليوم الخميس، بأنها بدأت الجولة الأولى من مفاوضات التجارة الحرة مع كمبوديا في محاولة للتعمق أكثر في السوق الشرق آسيوية والتغلب على التداعيات الاقتصادية للوباء.

وبحسب وكالة "يونهاب" ستناقش سيول وبنوم بنه تفاصيل اتفاقية التجارة الحرة المتصورة خلال مفاوضات افتراضية تستمر لمدة يومين، بما يشمل توسيع التعاون الاقتصادي، وفقا لوزارة التجارة والصناعة والطاقة.

وتأتي الجولة الأولى من المفاوضات بعد أكتر من عام على اقتراح رئيس الوزراء الكمبودي هون سين التحضير لاتفاقية تجارة حرة ثنائية خلال قمته مع الرئيس مون جيه-إن في بنوم بنه في مارس من عام 2019.

وتعد كمبوديا المستورد رقم 58 من رابع أكبر اقتصاد في آسيا.

 وبلغ حجم التجارة بين البلدين رقما قياسيا مرتفعا حيث وصل إلى مليار دولار في عام 2019 ارتفاعا بنسبة 6% مقارنة بعام سابق، وفقا لبيانات من رابطة التجارة الدولية الكوري.

وبلغت قيمة صادرات كوريا إلى البلد الشرق آسيوي 697 مليون دولار في 2019، ارتفاعا بنسبة 5.5% على أساس سنوي. كما بلغ الفائض التجاري 361 مليون دولار.

 عادة ما تصدر كوريا سيارات الشحن والمشروبات ومنسوجات التريكو إلى كمبوديا، بينما تستورد الملابس والأحذية.

 عند توقيع الاتفاقية، ستضاف كمبوديا إلى قائمة شركاء التجارة الحرة لكوريا الجنوبية في جنوب شرق آسيا والتي تضم حاليا فيتنام وسنغافورة.

وقد أبرمت كوريا الجنوبية عقود تجارة حرة مع رابطة "آسيان" بيد أنها تسعى للوصول إلى اتفاقيات منفصلة مع كل الدول الأعضاء بالرابطة لتخصيص الاتفاقية.

وتسعى كوريا لتقليل اعتماد صادراتها الشديد على الصين والولايات المتحدة في الوقت الذي يستحوذ فيه البلدان على 40% من مجمل الصادرات الكورية.

ويدفع وباء كورونا العالمي بالإضافة إلى التوترات المتزايدة بين الولايات المتحدة والصين كوريا إلى تسريع مجهوداتها ذات الصلة.

وقد عقدت سيول ومانيلا الجولة الخامسة من مفاوضات اتفاقية التجارة الحرة الرسمية في يناير. وتمضي كوريا قدما في محادثاتها ذات الصلة مع ماليزيا، كما تنتظر اتفاقية الشراكة الاقتصادية الشاملة (CEPA) مع إندونيسيا حفل التوقيع الرسمي.


اضف تعليق