الصحف الإيرانية اليوم الأربعاء

الصحف الإيرانية اليوم الأربعاء


٠٥ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية

ذكرت مصادر رسمية لبنانية وقوع أكثر من 70 قتيلا على الأقل، وإصابة أكثر من 4000 شخص في الانفجار الهائل، الذي وقع مساء أمس الثلاثاء، في مرفأ بيروت، فيما قال رئيس الوزراء اللبناني: إن بلاده منكوبة، ومصابة بكارثة. وقد أفادت بعض المصادر بأن موقع الحادث كان يحتوي على مخازن للقمح الذي يحتاجه لبنان، وهو ما يعني وقوع أزمات اقتصادية أكثر كارثية مما هو متوقع.

وحسب تقرير قناة إيران إنترنشنال، فقد كتبت بعض الصحف الإيرانية عن هذا الحادث، وقدمت تحليلات متنوعة وسيناريوهات مختلفة، فصحيفة "إيران" الحكومية عنونت بـ"بيروت في صدمة الانفجار"، وعنونت "همشهري" بـ"لبنان يهتز". وأشارت إلى وقوع كثير من القتلى والمصابين. وكتبت "جوان": "رائحة فتنة كبيرة وراء انفجار لبنان"، وتحدثت عن فرضية أن يكون هذا الانفجار قد تم بفعل فاعل، في محاولة لجر لبنان إلى الفوضى والخراب. أما "آفتاب يزد" فعنونت بـ"ما القصة؟".

لكن صحيفة "خراسان" وعلى الرغم من وصفها لانفجار بيروت بـ"كابوس هيروشيما" إلا أنها ذكرت كذلك نقلا عن مصادر إعلامية لبنانية أن الشائعات حول ضلوع إسرائيل في انفجار بيروت غير صحيحة كما أشارت إلى نفي مسؤولين إسرائيليين لأن تكون إسرائيل لها علاقة بانفجار بيروت.

وفي شأن داخلي إيراني، اعتبر مساعد وزير الاستخبارات الإيراني لشؤون مكافحة الفساد الاقتصادي، أمس الثلاثاء، أن موضوع الفساد في إيران شأن "أمني"، قائلا: إن "الفساد الاقتصادي في البلاد يهدد أمننا القومي"، مضيفا: "علينا أن نعرف أن هناك علاقة مهمة بين الأمن القومي ومكافحة الفساد الاقتصادي، وأن قضية الفساد تشكل تهديدًا خطيرًا للأمن القومي".

وأشارت صحيفة "أفكار" و"اقتصاد سرآمد" إلى هذه التصريحات، وكتبت "قضية الفساد تهدد أمننا القومي بشدة"، أما "مردم سالاري" فذكرت بعد نقلها تصريحات مساعد وزير الاستخبارات أن الاستخبارات قد ألقت القبض على مجموعة تعمل على إحداث اضطرابات في أسواق العملات الصعبة. فيما ذكرت "اطلاعات" أن "ظاهرة الفساد هي أكبر عامل لتراجع الرصيد الاجتماعي للنظام".

واقتصاديا تنوعت عناوين الصحف واستهدفت بالمجمل ارتفاع أسعار العملات والمساكن والسيارات وتأثير ذلك على واقع المواطن، حيث كتبت "شروع": "سيطرة الغلاء على السوق"، وعنونت "اقتصاد برتر" بـ"استئجار المسكن يصبح بالدولار"، وأشارت إلى أن أصحاب المنازل لم يعودوا يقبلون بودائع مالية بالعملة الإيرانية، وذلك نظرا لتراجع قيمتها وعدم استقرارها. كما أشارت "همدلي" إلى هذه الظاهرة الجديدة في الاقتصاد الإيراني وأكدت أن الاستئجار والشراء بالدولار أصبح معمولًا به فعلا في شمال العاصمة طهران وبعض المحافظات الأخرى. أما صحيفة "آفتاب اقتصادي" فأشارت إلى ارتفاع أسعار السيارات وعنونت: "أسعار السيارات لا تزال مرتفعة". فيما عنونت " اقتصاد سرآمد" بعنوان عام عن الاقتصاد الإيراني وكتبت: "اقتصاد البلاد مريض".

وفي سياق آخر، حاول الرئيس الإيراني حسن روحاني أن يدافع عن أداء حكومته في ظل الأزمات الاقتصادية التي تعيشها إيران، وقال روحاني إن المحور الأساسي للحرب النفسية التي يشنها الأعداء ضد الشعب الإيراني هو الإيحاء بعدم فاعلية الحكومة وإهدار القدرات وإنكار أو التقليل من شأن النجاحات الكبيرة للبلاد والشعب. وعن هذه التصريحات وغيرها علقت بعض الصحف فعنونت صحيفة "بهار" و"ابتكار" بـ" الادعاء بفشل الحكومة هو المحور الأساسي للحرب النفسية للعدو".

كما أشارت بعض الصحف لتصريحات قائد الحرس الثوري اللواء حسين سلامي في معرض أقيم لتكريم سليماني، وكان سلامي قد قال في هذا المعرض: إن الثأر لسليماني أصبح هدفا وغاية، وأن الحرس سيتابع مسار سليماني ولن يتوقف عن الأخذ بثأره ممن قتله، وعن التصريح عنونت صحف عدة مثل "رسالت"، و"جوان"، و"سياست روز"، و"عصر إيرانيان"، وسردت وعود سلامي وتأكيده على المضي قدما في سبيل سليماني وما قتل من أجله.

عناوين أخرى:-

آرمان ملي:
-  الأغنياء يستغلون الدولار الحكومي لشراء العقارات في تركيا، بدلا من توفير السلع.
-  شركات الإنترنت تتلاعب بالأسعار وبالخدمات في إيران.

ابرار:
-  بعد افتتاح سلسلة متاجر إيرانية .. فنزويلا تؤكد توسيع التعاون مع إيران.
-  الحرس الثوري يحذر من تهديدات إرهابية تستهدف أمن إيران.

آذربيجان:
-  روسيا والصين يقطعان التبادل المصرفي مع إيران.
-  انتعاش سوق الطبابة والاستشارة الطبية عبر الإنترنت في إيران.

إيران إنترنشنال:
-  الاستخبارات الإيرانية: الفساد يهدد أمننا القومي.
-  روحاني: الاقتصاد الإيراني أثبت مقاومة أكبر من أوروبا وأمريكا في أزمة كورونا.
-  10% من المدمنين الإيرانيين نساء.

إيران امروز:
-  توسع الإضرابات العمالية في مصافي النفط الإيرانية.
-  هيئة الطيران الإماراتية تفرض قيودًا على منح التأشيرات للإيرانيين بسبب كورونا.
-  حريق واسع في مدينة جاجرود الصناعية شرقي طهران.


اضف تعليق