انفجار بيروت

شاهد.. رضيعة عمرها أربعة أيام تصارع الموت بعد إصابتها في انفجار بيروت


٠٦ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية

بيروت - صارع الرضيعة صوفي أجوري التي تبلغ من العمر أربعة أيام من أجل البقاء على قيد الحياة في مستشفى لوميديكال سانتر رزك في لبنان بعد إصابتها خلال الإنفجار الدامي الذي هز مرفأ بيروت الثلاثاء. وتعاني الرضيعة من نزيف في الدماغ بعدما انفجرت النوافذ في شقة والديها وهي بين أحضان والدتها التي كانت ترضعها.

صوفي واحدة من آلاف المصابين في الكارثة التي خلفت 135 قتيلاً على الأقل. حاول والداها نيلي وجورج حمايتها من الإصابة وبذلوا قصارى جهدهم غير أن القدر أراد عكس ذلك. أصيبت نيلي والدة صوفي بجروح متفاوتة وهي تحمي طفلتها بكل الطرق.

في المستشفى حيث ترقد فلذة كبدها تنتظر بفارغ الصبر تطور حالتها الصحية.

وقال كبير المسؤولين الطبيين في المستشفى إن ما يقرب من نصف المصابين الذين عولجوا في مؤسسته أصيبوا بجروح خطيرة.

في غضون ذلك، يجد مئات الآلاف من الأشخاص في بيروت أنفسهم بلا مأوى نتيجة الانفجار. يحاول البعض منهم التنقل خارج بيروت غير أن الأمر ليس في متناول الجميع، فالسفر يتطلب إمكانيات ووسط الظروف التي يعيشها لبنان منذ أشهر أصبحت الإمكانيات أمرا صعبا.

أحد السكان في بيروت فقد الأمل وصرخ قائلا "لو كنت أملك قاربا الآن لغادرت لبنان الآن، لم يعد بإمكاننا البقاء".

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا


اضف تعليق