اكتشافات أثرية

دراسة تكشف فجوة بين طبقات المجتمع البولندي خلال العصر الحجري


٠٨ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية

وارسو- يعمل فريق دولي من علماء الآثار، للإجابة عن سؤال هل كان الناس المدفونة معهم ثرواتهم أثرياء في الحياة كما كانوا فى الموت؟ وقام العلماء بتقديم دراسة عن مقبرة من العصر الحجري يرجع تاريخها إلى 4600 قبل الميلاد تقع في بولندا.

وقرر الفريق الأثرى معرفة ما إذا كانت هناك علاقة بين النظام الغذائى للفرد (تستخدم لقياس ثروتهم) والتحف التى عثروا عليها في القبور، ويعتقد علماء الآثار أن النظام الغذائى الأفضل يشير إلى أن الشخص الأكثر ثراءً كان يأكل جيدًا، وفقا لموقع ancient-origin .

وتعكس السلع الغنية الأكثر فخامة، مثل الخرز الثمين والتحف النحاسية قيمة الأشخاص فى المجتمع ولكن ليس بالضرورة أكثر ثراءً، لهذا السبب تم تحديد القطع الأثرية النحاسية على وجه التحديد للتحليل - لأنها لم تكن شائعة فى بولندا فى العصر الحجرى الحديث، لذلك من المرجح أن تكون عناصر تخص النخبة. 

وتعد القطع الأثرية النحاسية الموجودة في القبور من أقدم القطع الأثرية النحاسية في شمال أوروبا، فقد جاء النحاس من على بعد مئات الكيلومترات من جنوب وسط أوروبا، وفقًا للأستاذ بيتر بوجوكي من جامعة برينستون، الذى شارك في البحث.

واستمر مجتمع العصر الحجرى الحديث في Osłonki لمدة 200 عام تقريبًا، ولكن تم التخلي عنه حوالي 4،400 قبل الميلاد، وواجه المجتمع بعض الصراع خلال تلك الفترة وقاموا ببناء جدار دفاعي وخندق للحماية، ومع ذلك سقط مجتمعهم ، مثل الآخرين في المنطقة، وبعد بضعة قرون انهار المجتمع.


الكلمات الدلالية اكتشافات أثرية اكتشافات

اضف تعليق