كورونا في مخيمات الفلسطينيين في لبنان

تسجيل أول إصابتين بمخيمات الفلسطينيين في لبنان


١١ أغسطس ٢٠٢٠

رؤيـة

بيروت - أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، اليوم الثلاثاء، تسجيل أول إصابتين بكورونا في المخيمات الفلسطينية في لبنان.

جاء ذلك وفق بيان صحفي لمسؤول دائرة الصحة في "أونروا" بلبنان، عبد الحكيم شناعة.

وقال شناعة، إن الإصابتين "تم تسجيلهما داخل مخيم عين الحلوة في مدينة صيدا جنوبي لبنان"، مشيرا أنه "جرى نقل أحدهما إلى مستشفى (صيدا) الحكومي، والآخر لمستشفى (رفيق الحريري) في بيروت".

وأوضح أنه "منذ اللحظة الأولى من إبلاغنا بالإصابتين، كانت أونروا على تنسيق عال مع وزارة الصحة اللبنانية، وطبابة القضاء في صيدا لاتخاذ ما يلزم".

وأشار شناعة، إلى أنّه "تم إجراء 48 فحصا للمخالطين مع الإصابتين في المخيم"، ولم تصدر نتائجها بعد.

ولفت إلى أنه "جرى عقد اجتماع موسع مع الهيئات، والقطاعات الصحية العاملة في مخيم (عين الحلوة)، واللجان الشعبية والأهلية، والقوة الفلسطينية المشتركة، ورُفعت الجاهزية من للحد من تفشي الوباء في أكبر تجمعات الشتات الفلسطيني".

وأكد شناعة أن "أونروا تتخذ كل الاجراءات اللازمة للحد من تفشي الفيروس"، داعيا إلى "ضرورة اتباع الارشادات الصحية والوقاية لوضع حد للوباء في المخيمات الفلسطينية بلبنان، وفي كل مكان".

من جهتها، أهابت هيئة العمل الفلسطيني المشترك في منطقة صيد -عين الحلوة، في بيان، بأهالي المخيمات الفلسطينية "أخذ أقصى الاحتياطات والإجراءات الوقائية".

وحتى مساء الإثنين بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا في لبنان 6.812 إصابة، توفيت منها 80 حالة، فيما تعافت 2.292 حالة.

ويعيش نحو 174 ألف لاجئ فلسطيني في 12 مخيما و156 تجمعا في محافظات لبنان الخمس، بحسب أحدث معطيات إدارة الإحصاء المركزي لعام 2017.

وتواجه "أونروا" أزمة مالية، منذ أن أوقفت الولايات المتحدة، عام 2018، دعمها السنوي المُقدر بـ360 مليون دولار، جراء معارضة واشنطن لطريقة عمل الوكالة، التي تواجه انتقادات من إسرائيل.

وتأسست " أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة، عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها الخمس، وهي: الأردن، وسوريا، ولبنان، والضفة الغربية، وقطاع غزة، وتقدم خدماتها حاليا لنحو 5.4 ملايين لاجئ.

(وكالات)


اضف تعليق