فيروس كورونا

علماء روس يفتحون النار على "لقاح بوتين"


١٤ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية

موسكو - أعلن كبير أطباء الجهاز التنفسي في روسيا استقالته من منصبه بسبب ما وصفها بالانتهاكات الجسيمة لأخلاقيات مهنة الطب، التي وقعت نتيجة لتعجيل الإعلان عن إنتاج لقاح مضاد لفيروس كورونا المُستجد.

وفقًا لوسائل إعلام بريطانية، استقال البروفيسور ألكسندر تشوكالين من "مجلس الأخلاقيات" بوزارة الصحة الروسية بعدما قام بشن هجوم شرس على عقار "Sputnik V" الجديد، قبل موافقة وزارة الصحة الروسية على تسجيله.

وسط شكوك عميقة بين الخبراء الغربيين حول العقار الجديد، يبدو أن البروفيسور تشوكالين فشل في محاولة منع تسجيل اللقاح لأسباب تتعلق بالسلامة، قبل الاستقالة من مجلس الأخلاقيات.

واتهم تشوكالين، على وجه التحديد، اثنين من الخبراء الرائدين المشاركين في تطوير اللقاح، بالاستهزاء بأخلاقيات الطب بسبب تسريع إنتاج اللقاح، وهما البروفيسور ألكسندر جينسبرغ، مدير مركز أبحاث "جماليا" لعلم الأوبئة وعلم الأحياء الدقيقة والبروفيسور سيرجي بوريسيفيتش العقيد الطبي وكبير علماء الفيروسات بالجيش الروسي.

وطالب تشوكالين، وفي مقابلة قبل فترة وجيزة من استقالته، بتجربة اللقاح أولاً لمعرفة إذا كان آمنًا للاستخدام البشري، مضيفاً أنه من المستحيل تحديد ذلك دون الموازنة بين جميع الحقائق العلمية.

ويزعم البروفيسور تشوكالين أنه قام بسؤال كل من البروفيسور جينسبرغ وبوريسيفيتش حول ما إذا كانا قد اجتازا جميع المسارات اللازمة حسبما ينص عليه تشريع الاتحاد الروسي والمجتمع العلمي الدولي، أم لا؟ وتبين أنهما لم يقوما بإنجاز المهمة وفقا لتلك المعايير. وبالتالي، فقد تم انتهاك أحد المبادئ الأخلاقية للطب، وهي عدم التسبب في أي ضرر، بشكل صارخ.

وأعرب البروفيسور تشوكالين عن شعوره بالحزن، قائلًا: "أشعر بالاكتئاب من موقف بعض علمائنا الذين يدلون بتصريحات غير مسؤولة حول لقاحات جاهزة".


الكلمات الدلالية كورونا فيروس كورونا

اضف تعليق