الكاظمي يزور السعودية الاثنين

الصحف الإيرانية اليوم الخميس


١٦ يوليه ٢٠٢٠

رؤية

بدا واضحًا في اليومين الأخيرين تراجعُ حدَّة السلطات الإيرانية في قضية أحكام الإعدام الصادرة بحق ثلاثة من محتجي نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وقد ازدادت الأصوات المطالبة بإلغاء إعدام المحتجين الثلاثة (أمير حسين مرادي، ومحمد رجبي، وسعيد تمجيدي)، حيث أصدر 112 ناشطًا مدنيًا وسياسيًا، أمس الأربعاء، بيانًا وصفوا فيه أحكام الإعدام تلك بأنها "انتهاك لأكثر معايير حقوق الإنسان وضوحًا".

وتفاعلًا مع الحدث واستجابةً للرأي العام الرافض لهذه الأحكام، وحسب تقرير قناة إيران انترنشنال، فقد صدّرت الصحف الإيرانية صفحاتها بعناوين تدعو القضاء إلى التراجع عن أحكامه بحق الشبان الثلاثة، حيث عنونت "شرق" بـ"الانتظار من قاضي القضاة"، وتساءلت الصحيفة: "هل يوافق قاضي القضاة على هذه المطالبة من ملايين المواطنين؟"، في حين عنونت "همشهري" بـ"انتظار من أجل وقف حكم"، أما "اعتماد" فعنونت بـ"توقَّفوا". وعقب هذه الموجة من المطالبات التي بلغت ذروتها في وسائل التواصل الاجتماعي، صدرت أمس أخبار تفيد بوقف الأحكام الصادرة، إلا أنه وبعد ساعات نشرت السلطة القضائية بيانًا نفت فيه تلك الأخبار، مؤكدةً عدم حدوث تغيير في الأحكام. وعن هذه الضجة الإعلامية عنونت "مردم سالاري" بـ"تكذيب خبر وقف إعدام ثلاثة شبان من محتجي نوفمبر"، في حين نفت "حمايت" خبر تراجع القضاء وعنونت بـ"نفي خبر إعادة ملف ثلاثة مدانين بالإعدام في أحداث نوفمبر". أما "جام جام" فأشارت إلى هاشتاغ #اعدام_نكنيد (#لا تعدموا) وعنونت بـ"هاشتاغ وضجة".

وعن كورونا وتداعياتها ركزت بعض الصحف على تصريحات مسؤولين بوزارة الصحة عن قرب صناعة لقاح للفيروس في إيران، فعنونت "جام جم" بـ"صناعة لقاح ضد كورونا بإيران"، في حين عنونت "آرمان ملي" بـ"خبر صناعة لقاح ضد كورونا"، وأشارت إلى تصريحات وزير الصحة وقوله إن "الدواء الإيراني ضد فيروس كورونا سيُعرض الأسبوع المقبل في الأسواق".

من جانب آخر، غطَّت بعض الصحف بلهجة ساخرة، تصريحات رئيس منظمة إدارة الأزمات الإيرانية "إسماعيل نجار"، وقوله: "ادعوا الله ألا يقع زلزال في طهران"، وانتقدت الصحف هذه التصريحات، متهمةً المسؤولين بعدم اتخاذ إجراءات فاعلة لمواجهة خطر الزلازل، فعنونت "أفكار" بـ"ادعوا الله ألا يقع زلزال في طهران"، وفي حين سخرت "صداي إصلاحات" معنونةً بـ"سمعًا وطاعةً يا رئيس منظمة إدارة الأزمات؛ سنتضرع إلى الله لكيلا يقع زلزال"، كتبت "آفتاب يزد": "عدم الشراء والدعاء؛ استراتيجية المسؤولين الثابتة".

إقليميًا تطرقت بعض الصحف إلى الشأن العراقي والإجراءات التي يقْدم عليها رئيس وزرائها الجديد مصطفى الكاظمي، مشيرة إلى الزيارة التي من المقرر أن يجريها الكاظمي للمملكة العربية السعودية، المنافس الأبرز لإيران في المنطقة، وعنونت "أبرار" بـ"الكاظمي يزور السعودية الاثنين"، في حين أشارت "ابتكار" إلى هذه الزيارة والزيارة الأخرى التي سيجريها لإيران حسب مصادر، وتساءلت: "ماذا يريد الكاظمي؟"، وتوقعت الصحيفة أن الكاظمي لن ينجح في محاولاته التقريب بين إيران والعراق، قائلةً إن الهدف الرئيسي لزيارته للسعودية هو تحقيق مكاسب اقتصادية لبلده.

عناوين أخرى:-

آرمان ملي:
-  مخاوف من زلزال 7 ريختر يضرب العاصمة طهران.
-  تعزيز العلاقات مع الصين يساعد إيران في الضغط على واشنطن.

ابرار:
-  الكاظمي يزور السعودية الاثنين القادم.
-  سفير ايران في بيروت يؤكد على استعداد إيران تبادل التجارة مع لبنان بالليرة اللبنانية.

تجارت:
-  توفير عقار رمدسيفير لعلاج كورونا الأسبوع المقبل في الأسواق الإيرانية.
-  روحاني يرفض التنحي عن منصبه، والبرلمان يتراجع عن مشروع عزله برلمانيًا.

ايران انترنشنال:
-  واشنطن: إيران تسعى للحصول إلى أسلحة نووية ولن نسمح لها بذلك.
-  112 سياسيا یحتجون علی أحكام الإعدام في إيران، ويحمّلون خامنئي المسؤولية.

ايران امروز:
-  حريق مركزين صناعيين إيرانيين في يوم واحد.
-  رئيس "النظام الطبي" لروحاني: غرف العناية المركزة لا تكفي مرضى كورونا.


اضف تعليق