الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

ماكرون يصل بيروت المنكوبة


٠٦ أغسطس ٢٠٢٠


رؤية

بيروت - تعبيراً عن إرادة حازمة بالتضامن مع الشعب اللبناني، وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس، إلى العاصمة اللبنانية بيروت بعد ساعات على الانفجار المزدوج الذي وقع فيها، الثلاثاء الماضي، وخلّف 137 قتيلاً وأكثر من 5000 جريح.

وتزامناً مع وصوله، غرّد الرئيس عبر تويتر معلناً تأكيده على التضامن الفرنسي مع الجرح اللبناني وكتب بالعربية: "لبنان ليس وحيداً"، وفقا لـ"العربية".

كما أضاف ماكرون في تصريحات صحافية أدلى بها حال وصوله، أن بلاده ستقدم مساعدات غير مشروطة للبنانيين، موجهاً كلمات العزاء لكل أهالي الضحايا والمفقودين إثر الحادث الأليم.

وأعلن أن فرنسا ستنسق مع الأمم المتحدة كي يستفيد منها كل أبناء لبنان، مؤكداً أنها لن تترك بيروت بمفردها.

ثم تابع أنه لا يمكن إجراء إصلاحات في لبنان مع وجود فساد، مؤكداً أنه سيخوض حواراً صريحاً مع المعنيين لتحديد المسؤوليات.

وأشار إلى أن الضحية الأولى بهذه المأساة هو الشعب اللبناني، لأن بيروت باتت تواجه أزمة سياسية واقتصادية أكبر من قبل.

وكانت الرئاسة الفرنسية قد أعلنت الأربعاء، أن الرئيس سيتوجّه الخميس إلى لبنان تعبيراً عن التضامن الفرنسي، كما قال لاحقاً وزير الخارجية جان إيف لو دريان.

فيما أوضح مراقبون أن من بين الرسائل التي يرغب في توجيهها من خلال الزيارة، ترجمة ما كان صرّح به مصدر دبلوماسي فرنسي عشية زيارة لو دريان إلى بيروت قبل أسبوعين من أن "لبنان ليس قضية خاسرة وأن تركه وحيداً سيكرّسه ساحة للآخرين".

كما أن زيارة ماكرون، بما تنطوي عليه من تضامن مع الشعب اللبناني، ستشكل دعماً معنوياً كبيراً للبنانيين الذين شعروا مؤخراً أنهم متروكون لمصيرهم.

فيما حصلت عليه "العربية.نت" من مصدر في قصر الإليزيه على برنامج زيارة ماكرون، حفقد استقبله الرئيس اللبناني ميشال عون.

وتوجه ماكرون فور وصوله إلى المنطقة المنكوبة في مرفأ بيروت لتفقد فرق الإنقاذ اللبنانية والفرنسية العاملة هناك.

ثم يتوجه بعد ذلك إلى قصر الرئاسة في بعبدا، حيث يلتقي على التوالي رؤساء الجمهورية والحكومة ومجلس النواب.

كما من المفترض أن يتوجه ماكرون بعد ذلك إلى مقر إقامة السفير الفرنسي، حيث يلتقي ممثلين عن القوى السياسية والمجتمع المدني.

وسيوزع قصر الإليزيه لاحقاً لائحة مفصلة بأسماء مَن ستشملهم لقاءات الرئيس.

وفي ختام هذه اللقاءات يعقد الرئيس الفرنسي مؤتمراً صحافياً حوالي السادسة والنصف مساءً قبل أن يعود إلى بلاده.



اضف تعليق